الكاتب التركي اسماعيل ياشا : محمد بن زايد طلب الوساطة من قطر تحسبا من انتقام تركيا بعد تورطها في محاولة الانقلاب الفاشلة.

[ads2]
 

أكد الكاتب التركي المعروف اسماعيل ياشا المعلومات التي انفرد موقع “أسرار عربية” بنشرها ، ومفادها أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد زار قطر بشكل مفاجئ لطلب وساطة مع تركيا تحسباً لأي رد فعل غير محسوب بعد أن وضعت أجهزة الأمن التركية على معلومات مفادها أن الامارات متورطة في تدبير محاولة الانقلاب الفاشلة.

 
وقال ياشا في تغريدة له على “تويتر” أنّ محمد بن زايد يطلب وساطة قطر خوفا من غضب أنقرة بعد فشل محاولة الإنقلاب، كما اتهم العديد من الأكاديميين والباحثين والإعلاميين في دولة الإمارات بدعم الإنقلاب العسكري الفاشل بتركيا.
 
وكان الشيخ محمد هبط على الدوحة ظهر الأربعاء والتقى فيها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في زيارة مفاجئة لم يتم الاعلان عنها سلفاً، ودون أن يتلقى أي دعوى من دولة قطر لها.
 
وبعد أقل من ساعة على وصول محمد بن زايد الى قطر كان موقع “أسرار عربية” ينشر التفاصيل التي بدأت بعد ذلك وسائل الاعلام تنشرها تباعاً، حيث انفرد “أسرار عربية” بنشر سبب الزيارة، وهو أن الامارات ترغب بوساطة قطر لدى أنقرة من أجل تخفيف الغضب التركي من الدور الاماراتي في الانقلاب، وعلى الأقل عدم ذكر اسم دولة الامارات في المعلومات التي ستنشرها أنقرة عن الانقلاب.
 
وكان الشيخ محمد بن زايد قد وصل الدوحة بالتزامن مع وصول أردوغان الى أنقرة لترأس اجتماع مجلس الأمن القومي التركي، وبينما كان أردوغان يدرس الموقف مع أعلى هيئة في تركيا، كان بن زايد مجتمعاً مع الشيخ تميم طالباً منه الوساطة، تحسباً لأن ينتهي الاجتماع التركي باعلان تفاصيل وأسماء تطال دولة الامارات وتسبب أزمة على مستوى المنطقة بأكملها.
[ads2]
موقع أسرار عربية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: