الكشف عن قرار دولي بشأن حفتر اتُّخِذ بتونس شمِل رفض تصنيف فجر ليبيا كمنظمة ارهابية

كشف عضو مجلس النواب المنحل بحكم المحكمة العليا صقر الجروشي في تدوينة له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن اجتماع عُقد في تونس في 12 فيفري الجاري جمع لجنة الدفاع و الأمن القومي بمجلس النواب المنحل مع سفراء ومسؤولين ومستشارين سياسيين وعسكريين في بعثات دول غربية وأوروبية كبرى لدى ليبيا٬ وممثلين كبار عن الاتحاد الأوروبي٬ والأمم المتحدة.

و طالب مسؤولون في دول أوروبية و غربية كبرى في اجتماع تونس الذي تستّرت عليه السلطة المنتخبة حديثا، مجلس النواب الليبي المنحل بضرورة إبعاد اللواء المتقاعد خليفة حفتر عن المشهد في ليبيا٬ قائلين إنه شخصية جدلية٬ وإن بقاءه يؤثر بشكل كبير على عرقلة المسار السياسي في البلاد٬ كما رفضوا طلبا من البرلمان المنحل باعتبار قوات فجر ليبيا إرهابية.

a2e601ec-9a39-4363-8ff6-4eead1c1e30a
ملاحظات عضو مجلس النواب الليبي المنحل على الفيسبوك (وكالات)

 

و قال الجروشي إن هؤلاء المسؤولين الغربيين والدوليين طالبوهم بدعم إجراء حوار عسكري وأمني من خلال منح الضوء الأخضر لرئيس الأركان التابع لمجلس النواب المنحل وقياداته بالجلوس مع القيادات العسكرية المقابلة لهم بعد أن أعلنوا رفضهم الحوار في وقت سابق.

كما طلب المسؤولون الدوليون ما وصفه الجروشي بـ”إخفاء” اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وهددوا بوضوح بوقف المساعدات الغربية وبالتعرض لهجوم المجتمع الدولي في حال تعيين حفتر قائدا عاما للجيش، ووصفوا حفتر بالشخصية الجدلية وقالوا إنهم يرون “إبعاده نهائيا لما له من تأثير على عرقلة المسار السياسي”.

وأضاف الجروشي أن المسؤولين أكدوا علمهم بتعطيل عدد من النواب خطة المجتمع الدولي لإنهاء الأزمة الليبية٬ وأنه ستعقد جلسات تحضيرية للحوار العسكري قبل جلوس الفرقاء على طاولة واحدة للحوار٬ إلا أن رد النواب كان رفض إقحام قاداتهم العسكريين في “المماحكات والمفاوضات السياسية”.

فجر ليبيا ليست إرهابية

و قالت مصادر صحفية في ليبيا إلى أن الجروشي كتب أن المسؤولين الغربيين والدوليين رفضوا طلبا بتصنيف قوات عملية فجر ليبيا ضمن المنظمات الإرهابية٬ واقترحوا على النواب إعادة النظر في قراراتهم التي وصفوها بـ”المتسرعة والعاطفية”، من بينها تصنيف فجر ليبيا مجموعة إرهابية، ومطالبتهم بتدخل دولي لحماية الليبيين.
كما انتقد المسؤولون قانون الإرهاب الذي أصدره المجلس المنحل٬ قائلين إنه يختلف عن قانوني الإرهاب البريطاني والأوروبي، كونه لم يحدد من هو الإرهابي٬ وأدانوا كذلك بشدة قصف البارجة اليونانية أمام سواحل درنة (شرقي البلاد).

وتابع الجروشي في تدوينته أن المسؤولين رفضوا مقترح لجنة الدفاع والأمن القومي في المجلس المنحل بمساعدة “الجيش” بالسلاح والعتاد النوعي، ليتمكن من مكافحة الإرهاب، وقالوا إنهم لن يدعموا أي حل عسكري بتقوية طرف على آخر٬خشية التأثير على المسار الحواري، داعين النواب إلى عدم العودة إلى هذا الطلب مرة أخرى.

و نصح المجتمعون بضرورة إبقاء مصرف ليبيا المركزي في وضعه الحالي٬ وعدم الإخلال بالمركزية المالية، وعدم إقالة وإبعاد المحافظ الصديق الكبير، وطالبوا النواب بمنح الإذن لنائب محافظ المصرف المركزي علي الحبري للذهاب إلى تركيا لحضور اجتماع سينظمه صندوق النقد الدولي والبنك الدولي٬ بحضور خبراء ماليين دوليين بهدف إيجاد آلية لصرف الأموال الليبية، وتوحيد السياسة المالية.

و بين عضو النواب أن المسؤولين أكدوا أن قوات فجر ليبيا تمتلك قوة كبيرة في العاصمة طرابلس وتسيطر عليها٬ وأن المجلس وحكومته لا يملكان السيطرة على طرابلس وما فيها من إدارات ومقرات حكومية وخبرات وإمكانيات٬ داعين النواب إلى دعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون٬ ومجددين اعترافهم بشرعية مجلس النواب المنحل وحكومة الأزمة المنبثقة عنه، حسب الجروشي.

و يأتي هذا التقدّم بشأن النزاع بليبيا و تحديدا حصر الموقف الدولي من اللواء المتقاعد حفتر بعيد تسريب جديد لمدير مكتب السيسي الذي كشف عن تنسيق بين القيادة العسكرية و أحمد قذّاف الدم، منذ أن كان قائد الانقلاب في مصر وزيرا للدفاع، على القيام بعملية انقلابية بليبيا.

المصدر: الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: