الكشف عن مكالمات هاتفية يحذر فيها القذافي توني بلير من سيطرة الجهاديين على ليبيا وفتح أوروبا

الكشف عن مكالمات هاتفية يحذر فيها القذافي توني بلير من سيطرة الجهاديين على ليبيا وفتح أوروبا

كشفت صحيفة الديلي ميل أن العقيد الليبي الراحل  معمر القذافي  حذّر مع بداية الثورة الليبية رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير من سيطرة من أسماهم “المتطرفين الإسلاميين”  على ليبيا  وفتحهم أوروبا  إذا أزيح هو عن السلطة.

وقالت الصحيفة في عدد اليوم الجمعة إن نصوصا مكتوبة لمكالمات هاتفية في فيفري 2011 بين الزعيمين -نُشرت مؤخرا- تكشف عن قلق القذافي من النفوذ المتنامي  لأسامة بن لادن وتنظيم القاعدة  في إفريقيا والشرق الأوسط

هذا وقد كانت أول مكالمة بين الطرفين في  25 فيفري 2011  واستغرقت نحو نصف ساعة، وأبلغ فيها القذافي بلير أن الحرب الأهلية الدائرة في ليبيا آنذاك يديرها من سمتهم الصحيفة “إرهابيي القاعدة”، الذين يحاولون فرض سيطرتهم على ساحل شمال أفريقيا.

ونبَّه العقيد الليبي إلى أن تمدد تنظيم “الجماعة الإرهابية” عبر أفريقيا والشرق الأوسط “سيؤدي إلى طوفان” من المهاجرين “غير المؤمنين” المتوجهين صوب أوروبا قبل أن يبدأ “المتطرفون” غزوها ،مضيفا  “نحن نواجه حالة جهادية”.

وعقب انتهاء المحادثة الهاتفية الأولى قام بلير -الذي ابتعد عن مضمار السياسة البريطانية لمدة أربع سنوات- بإبلاغ القذافي أنه سيتحدث إلى معارفه في الاتحاد الاوروبي وأميركا ثم يعيد الاتصال به مرة أخرى.

و عاود توني بلير الاتصال بالعقيد القذافي، لكن الأخير بدا شديد الغضب وطلب من بلير زيارته “ليرى الحقيقة” بنفسه.

غير أن بلير نصحه  بالذهاب إلى مكان آمن  أو مغادرة البلاد لأن  نظامه يتهاوى والوضع في ليبيا  لن ينتهي بسلام.

ونشرت تفاصيل تلك المكالمات لأول مرة أمس الخميس، بينما قال أعضاء  البرلمان البريطاني إن مخاوف “الدكتاتور” من أن “المتطرفين” سيستولون على ليبيا ربما “جرى تجاهلها خطأً”، ذلك أن القذافي كانت “تستبد به الأوهام عادة”.

ويذكر أن بلير قام الشهر الماضي، في اطار تحقيق برلماني، بتسليم محتوى المكالمتين اللتين فصلت بينهما ساعتان إلى لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان بعد الاستماع إليه.

 الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: