الكنيست الصهيوني يناقش ضم الضفة الغربية لـما يُسمّى “إسرائيل”

أجرى الكنيست الإسرائيلي اليوم الأربعاء نقاشات كبيرة لبحث فرض السيادة الاسرائيلية على الضفة الغربية والأغوار.

وقال عضو الكنيست يريف لافين من حزب الليكود بيتنا: “لقد حررنا أراضي الوطن وفشلنا في فرض السيادة الاسرائيلية عليها”.

أما عضو الكنيست حيلك بار من حزب العمل قال: “أفضل شيء تستطيع “إسرائيل” فعله هو التوجه غدا للأمم المتحدة لتقول نحن نؤيد قيام دولة فلسطينية فأنا ضد ضم الضفة الغربية لـ”إسرائيل” وتجاهل الواقع فقد كانت هناك مفاوضات وحزب الليكود بيتنا فعل كل شيء لإفشالها  فويلاً لنا إن ضممنا الضفة الغربية لإسرائيل حينها جميع الحكومات اليمنية السابقة لم تفعل ذلك”.

أما وزيرة العدل تسيبي ليفني فقالت: “كل الأحاديث التي تقولونها لن تساهم في تقوية القدس ولا تأتي بالسلام”.

أما نائب الوزير اوفير اكينوس من حزب اسرائيل بيتنا قال: “القدس عاصمة الشعب اليهودي منذ 3 آلاف عام ولم تكن عاصمة لأي شعب أخر فموقفي هو يجب ضمن منطقة (سي) لإسرائيل فالحكومة الاسرائيلية الآن لا تؤيد ضم كل الضفة الغربية لإسرائيل بل فقط منطقة (سي).

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: