الكونغو الديمقراطية تحرز المركز الثالث في أمم إفريقيا بعد فوزها على غينيا الاستوائية بركلات الترجيح

أحرز منتخب الكونغو الديمقراطية المركز الثالث والميدالية البرونزية في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في غينيا الاستوائية للمرة الثانية في تاريخه عقب فوزه 4/ 2 بالركلات الترجيحية على منتخب غينيا الاستوائية في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع التي جرت بالعاصمة مالابو اليوم السبت.

[ads2]

وفشل الفريقان في هز الشباك على مدار شوطي المباراة لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية التي ابتسمت في النهاية لمنتخب الكونغو الديمقراطية.

[ads2]

وأعاد التاريخ نفسه بتلك النتيجة بعدما كرر منتخب الكونغو الديمقراطية إنجازه بالحصول على المركز الثالث في نسخة البطولة عام 1998 عقب فوزه بالركلات الترجيحية على منتخب بوركينا فاسو، مستضيف البطولة آنذاك 4/ 1 بالركلات الترجيحية عقب تعادلهما 4/4 في الوقت الأصلي.

وتعد تلك المباراة هي الثالثة بين المنتخبين في أقل من ثلاث سنوات، حيث سبق أن التقيا في التصفيات المؤهلة لنسخة البطولة التي أقيمت بجنوب أفريقيا عام 2013.

وفازت الكونغو الديمقراطية برباعية بيضاء في مباراة الذهاب التي أقيمت في كينشاسا، فيما فازت غينيا الاستوائية 2/ 1 في مباراة العودة.

وصالح منتخب الكونغو الديمقراطية بتلك النتيجة جماهيره التي تعرضت لخيبة أمل عقب فشل الفريق في التأهل للمباراة النهائية بخسارته 1/ 3 أمام كوت ديفوار في الدور قبل النهائي يوم الأربعاء الماضي.

وبدأت المباراة بشكل بطيء ولكن مع مرور الدقائق الخمس الأولى فرض منتخب غينيا الاستوائية سيطرته على مجريات اللعب.

وسنحت فرصة خطيرة لأصحاب الأرض لتسجيل هدف السبق بعد أن ارسل خافيير بالبوا تمريرة متميزة فشل الحارس الكونغولي موتيبا كيديابا في التصدي لها لتصل الكرة إلى ايميلو نسوو امام المرمى مباشرة ولكنه فشل في استثمار الفرصة لصالحه.

وأهدر نسوو فرصة أخرى مؤكدة لمنتخب غينيا الاستوائية إثر ضربة ركنية فشل بالبوا في تسديدها إلى داخل الشباك وهو على بعد ياردات قليلة من المرمى لتصل الكرة إلى نسوو الذي سدد في أحضان الحارس من مسافة قريبة جدا.

ورد منتخب الكونغو بأول هجمة له مع حلول الدقيقة 20 عن طريق رأسية شانسيل مبيمبا ولكن الحارس فيليبي اوفونو وقف له بالمرصاد.

بمرور الوقت، انحصر اللعب في منتصف الملعب بعدما هدأ إيقاع المباراة تماما.

وشهدت الدقيقة 39 فرصة خطرة عبر يانيك بولاسي نجم منتخب الكونغو الديمقراطية الذي تلقى تمريرة أمامية ليتوغل بالكرة داخل منطقة الجزاء، ولكنه سدد الكرة دون تركيز لتبتعد عن القائم الأيسر بقليل.

ولم تسفر الدقائق المتبقية من الشوط الأول سوى عن سيطرة متبادلة على مجريات اللعب بين الفريقين دون خطورة على المرميين لينتهي بالتعادل السلبي.

فرضت الكونغو الديمقراطية سيطرتها على بداية الشوط الثاني، وقاد سيدريك مابواتي هجمة في الدقيقة 53 مررها إلى ديوميرسي مبوكاني الذي سددها ضعيفة في يد الحارس الغيني.

وأهدر بولاسي فرصة محققة في الدقيقة 58، بعدما استخلص الكرة من الدفاع الغيني وسدد كرة قوية على يسار أوفونو الذي أمسكها بثبات.

وحاول منتخب غينيا الاستوائية العودة إلى مبادلة الهجمات مرة أخرى وسدد خوفينال أونو تسديدة قوية من خارج المنطقة ولكنها افتقدت للتركيز لتخرج إلى ركلة مرمى.

وعادت المباراة للهدوء مجددا قبل أن يفاجيء جونيور كالونجي الجميع بتسديدة قوية في الدقيقة 78 أبعدها اوفونو، قبل أن يصوب روبن بليما لاعب غينيا الاستوائيةكرة قوية ذهبت إلى خارج الملعب.

ولم تشهد الدقائق العشرة الأخيرة سوى تصويبة قوية من لاعب غينيا الاستوائية البديل راؤول فاياني في الدقيقة 87 أمسكها موتيبا كيديابا، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية.

وسجل خوفينال أونو وفييرا إيلونج لغينيا الاستوائية، فيما أطاح خافيير بالبوا بالكرة خارج الملعب، وتصدى كيديابا للركلة التي نفذها راؤول فابياني.

في المقابل، سجل سيدريك مابواتي وليما ماييدي وشانسيل مييمبا وسيدريك مونجونجو جميع الركلات الأربع التي نفذها المنتخب الكونغولي الذي فاز بالميدالية البرونزية عن جدارة واستحقاق.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: