الكيان الإسرائيلي المحتلّ يقتل طفلا فلسطينيّا في إطار تصعيده من حملة الإعتقالات

استشهد فتى فلسطيني يدعى محمد دودين و البالغ 14 عاما في الضفة الغربية المحتلة اليوم الجمعة، على يد قوات الكيان الصهيوني المحتلّ. هذا و قامت قوات الاحتلال باعتقال 25 شخصا في استمرار لحملة الاعتقالات العشوائية التي تشنها منذ حادثة خطف ثلاثة شبان صهاينة قبل ثمانية أيام.

و قال مسعفون فلسطينيون إن الفتى قتل في قرية دورا قرب مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية، و من جهتهم قال شهود عيان أنّ قوات الاحتلال أطلقت الرصاص ردّا على صبية فلسطينيين رشوقوه بالحجارة.

و في إطار حملة التصعيد التي يشنّها الكيان الصهيوني، طوقت قواتها المسجد الأقصى، و منعت الصلاة على من هم دون الخمسين عاما، و لحملة الجوازات الزرقاء، من عرب 48، بحسب ما أفادت مصادر إعلامية.

و أعلنت سلطات الاحتلال أنها اعتقلت 25 شخصا خلال الليلة الماضية في نحو 200 بلدة و مخيم للاجئين و مدينة في الضفة الغربية، ليبلغ إجمالي عدد المعتقلين 330 بينهم 240 من حركة المقاومة الإسلامية حماس، التي يتّهمها الكيان الاسرائيلي بخطف الشبان الثلاثة الذين فقدوا بالقرب من مستوطنة إسرائيلية يوم 13 جوان الجاري.

هذا و شنّت إسرائيل حملة على منظمات إغاثة تتهمها بمساعدة حماس. و هاجم جنود المحتلّ 30 من هذه المنظمات أمس الخميس. و في قطاع غزة نفذت إسرائيل غارات جوية على ثلاثة مواقع لنشطاء بعد سقوط صواريخ على إسرائيل.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: