الكيان الصهيوني مستاء من قرار أوباما تأجيل ضرب سوريا

شن إعلام الكيان الصهيوني حملة ضد الرئيس الأمريكي باراك  أوباما على إثر قراره تأجيل الضربة على سوريا ووصفوه بالجبان الذي يحتمي بالكونغرس لربح الوقت من أجل إعطاء فرصة للعمل الديبلوماسي

ونقلت صحيفة ” يديعوت أحرنوت ” عن مسؤول صهيوني قوله إن أوباما لما قرر تصفية أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة لم يطلب في ذلك مصادقة الكونغرس

ومن جهته قال رئيس حزب “البيت اليهودي” وزير الاقتصاد الإسرائيلي، نفتالي بينيت أن  التردد الدولي بشأن سوريا يثبت مرة أخرى أنه ليس لدى دولة إسرائيل أحدا يمكنها الاعتماد عليه إلا نفسها

ويذكر أن إعلام الكيان الصهيوني وعبر قناته الفضائية الثانية كان قد أعلن أن الرئيس الأمريكي قرر رسميا ضرب أهداف محددة في سوريا  وأن  الضربة تبدأ صباح اليوم الأحد وتستمر حتى الثلاثاء المقبل. وهو نفس ما ذكرته وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، حيث قالت إنه من المرجح أن تبدأ الضربة العسكرية ضد سوريا في ساعات صباح اليوم الأحد.

ومن جهتها  ذكرت الوكالة الفرنسية أن الرئيس الأمريكي سيخرج في مؤتمر صحفي، خلال ساعات قليلة، لإعلان الحرب رسميا.

ويذكر أن وسائل الإعلام تناقلت قيام  الكيان الصهيوني بتحركات عسكرية مكثفة على الحدود الشمالية مع سوريا قبيل خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم 31 أوت .وأن  معدات ثقيلة وأسلحة وصفت  بغير التقليدية وضعت على الحدود مع سوريا تحسباً لأي ردة فعل. كما غطى الكيان  أجواءه  بالصواريخ من طراز “حيتس ـ 3” الى جانب منظومة القبة الحديدية.


 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: