الكيان الصهيوني يدق جرس الإنذار .. المتشددون الاسلاميون على الأبواب

قال وزير الدفاع الصهيوني ومحللون أمنيون إن حدود الكيان الصهيوني مع سوريا حيث خطف متشددون اسلاميون 45 جنديا من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة أصبحت نقطة جذب لنشاط الاسلاميين وإن اسرائيل نفسها أصبحت هدفا لهم الآن.

وقال محللون إن جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة والتي تقاتل قوات الرئيس السوري بشار الأسد أصبح لها وجود كبير في المنطقة وإنها في وضع يسمح لها بتنفيذ هجمات عبر المنطقة الحدودية القاحلة التي تتلاقى فيها حدود الكيان الصهيوني وسوريا والاردن.

وقال وزير الدفاع موشي يعالون يوم الثلاثاء إن ايران تحاول في الوقت نفسه توسيع رقعة نفوذها في المنطقة عن طريق دعمها لحكومة الأسد وحزب الله اللبناني.

وقال يعالون في مؤتمر اقتصادي تحدث فيه عن خطر الجماعات الاسلامية في سوريا “يمكن رؤية بصمات ايران في سوريا بما في ذلك مرتفعات الجولان في محاولة لاستخدام فرق الارهاب ضدنا.”

وفي أحدث هجوم شنته جبهة النصرة أسر مقاتلوها 45 جنديا من فيجي يعملون ضمن قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في المنطقة منزوعة السلاح الفاصلة بين الكيان الصهيوني وسوريا في مرتفعات الجولان.

وتطالب جبهة النصرة بسحب اسمها من قائمة عالمية للمنظمات الارهابية مقابل اطلاق سراحهم.

وقال أبيب أوريج ضابط المخابرات الصهيوني المتقاعد المتخصص في شؤون تنظيم القاعدة “لدينا الان جبهة النصرة التي هي في الأساس القاعدة على الحدود مع الكيان الصهيوني وهاته الاخيرة هدف مشروع لكل المتشددين الاسلاميين في كل مكان.”

وأضاف أنها “مسألة وقت” قبل أن تحول الجماعات الاسلامية التي تخوض الان قتالا في سوريا اهتمامها صوب الكيان الصهيوني.

وتابع “لا أستطيع أن أحدد لكم توقيتا لكن هذه المسألة تنطوي على مخاطر كبيرة. فالأمر لا يحتاج سوى مفجر انتحاري واحد يعبر الحدود ويهاجم دورية عسكرية صهيونية أو جرارا يمتليء بالمزارعين الذاهبين إلى الحقول…”

وعلى الرغم من تنامي القلق الصهيوني فليس من الواضح أنها تمثل أولوية استراتيجية لجبهة النصرة أو غيرها من الجماعات الاسلامية السنية المتشددة.

فقد ظل اهتمامها منصبا على الاطاحة بالأسد منذ عام 2011 في حملة ساهم في عرقلتها الخلافات في صفوف الاسلاميين وتدخل حزب الله الشيعي لصالح الأسد.

وإذا تعرضت اسرائيل لهجوم فسيكون الرد على الأرجح شديدا يمثل انتكاسة للتمرد على الاسد ويفتح الطريق أمام قوات الاسد لاستعادة زمام المبادرة بشكل أكبر.

وقد عززت اسرائيل قواتها في مرتفعات الجولان التي استولت عليها من سوريا في حرب 1967 بتسيير دوريات مدرعة لمواصلة مراقبة الحدود عن كثب وتمر هذه الدوريات في بعض الأحيان على مسافة 300 متر من مقاتلي النصرة.

وتطل هضبة الجولان التي تنتشر فيها مزارع الفاكهة والكروم والقمم الصخرية على السهول الممتدة في جنوب غرب سوريا حيث يمكن مشاهدة القتال الذي تخوضه جبهة النصرة وجماعات المعارضة الأخرى ضد قوات الاسد.

وتسيطر قوات المعارضة السورية على بعض المناطق غربي دمشق وجنوبها بما في ذلك شريط من الحدود مع الأردن التي تمتد مسافة 375 كيلومترا وذلك بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على بدء القتال.

وسمح ذلك لآلاف المقاتلين الأجانب من الدول العربية والاوروبية بالعبور ومن بينهم نحو 2000 أردني إلى الاراضي السورية. ويقول أوريج إن عشرة من عرب صهيون على الاقل توجهوا إلى سوريا تم اعتقال خمسة منهم بعد عودتهم منها.

*ركن تحفه المخاطر

ومنذ عام 1974 تدير الأمم المتحدة الحدود بين الكيان الصهيوني وسوريا التي تتألف من منطقة عازلة تمتد نحو 70 كيلومترا من جبل الشيخ على الحدود اللبنانية إلى نهر اليرموك مع الاردن.

ويعمل نحو 1200 جندي في مراقبة المنطقة العازلة التي ظلت على مدى السنوات الاربعين الماضية من أهدأ مناطق مهام حفظ السلام في العالم. وتغير هذا الوضع بعد الانتفاضة على حكم الاسد.

وقال ستيفان كوهين مسؤول الاتصال السابق بين الجيش الاسرائيلي وقوة حفظ السلام إن تفويض الامم المتحدة الآن لم يعد له معنى.

وقال إن قوة حفظ السلام “تنهار الان والتفويض لم يعد له معنى منذ عامين على الأقل.” ومن المقرر أن تسحب الفلبين وايرلندا ودول أخرى قواتها من وحدة حفظ السلام.

واضاف “80 في المئة من المنطقة الحدودية الان في أيدي قوات المعارضة” السورية وإذا انسحبت دول أخرى فسيزداد وجود المتشددين.

وقال أوريج “علينا أن نكون في غاية الحذر بشأن سياسة الرد.”

المصدر : رويترز

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: