الكيان الصهيوني يزعم اعتقال خلية تابعة لـ 'حماس' خططت لعملية في القدس

 

 

أعلنت أجهزة الأمن الصهيونية اليوم الاحد، اعتقال خلية عسكرية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” في مدينتي رام الله والقدس خططت لاستهداف مركز تجاري في القدس الغربية خلال فترة الأعياد اليهودية.

 

ونقل موقع “القناة السابعة” الصهيونية عن مصدر أمني صهيوني قوله “أن جهاز الأمن الداخلي “الشاباك” اعتقل خلال شهر أغسطس الماضي الشاب حمدي حسنين رمانة (22 عامًا) من مدينة البيرة الذي اعترف بقيادته لخلية عسكرية تابعة لـ”حماس” خططت لتنفيذ عمليات تفجيرية داخل الكيان الصهيوني خلال فترة الأعياد”.

 

وأوضح المصدر أن رمانة جند شابين من مدينة رام الله وشابين آخرين يحملان الهوية الزرقاء من سكان مدينة القدس المحتلة من منطقة رأس العامود ومخيم شعفاط وقام بضمهم إلى الخلية، مشيرًا إلى أن الخلية كانت في مراحل متقدمة من الخطط، حيث بدأت بتصنيع العبوات الناسفة بعد أن حصلت على المواد الكيماوية اللازمة، كما عمل رمانة على إنشاء مختبر للمتفجرات في إحدى غرف منزله، حسب زعمه.

 

ووفقًا للمصدر، فإنه حسب الخطة المقترحة كان من المفترض أن يقوم الشابان من مدينة القدس واللذان يعملان في أحد المراكز التجارية في القدس بإدخال العبوة الناسفة المموهة بعد أن يتم تصنيعها في مدينة رام الله على شكل هدية مغلفة إلى المجمع التجاري المسمى “ماميلا” ويقوما بتفجيرها لاحقًا خلال فترة الأعياد اليهودية.

 

يشار الى أن الأعياد اليهودية تبدأ في شهر سبتمبر الجاري بما يسمى “عيد رأس السنة العبرية” في 5 سبتمبر، ويليه ما يسمى بـ”يوم الغفران” في 15 سبتمبر، ثم “عيد العرش” في 19 من الشهر نفسه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: