حجارة

الكيان الصهيوني يصدر قانونا جديدا أكثر عنصرية و ظلما : 20 عام سجن في حقّ كلّ راشق حجارة !!

صادق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) على قانون يشدد عقوبة السجن الفعلي على راشقي الحجارة الفلسطينيين لتصل إلى عشرين عاما، وهو ما وصفه الفلسطينيون بأنه قانون عنصري لن يثنيهم عن مقاومة الاحتلال.

و قد لقى هذا القرار احتجاجا واسعا في الصفوف الفلسطينية , حيث اتهم رئيس نادي الأسير قدورة فارس في حديثه لوكالة الأناضول الكيان الصهيوني بالوحشية و العنصرية قائلا : “إسرائيل تمارس سلوكا وحشيا عنصريا، والآن تفرض قانونا ينتهك القانون الدولي والإنساني”، مشيرا إلى أن 90% من المعتقلين على خلفية إلقاء الحجارة هم من الأطفال دون سن 18 عاما.

و في تصريحه لقناة الجزيرة الفضائية احتجّ عبد ربّخ قائلا إن مثل هذه القوانين لا تصدر إلا بحق الفلسطينيين رغم أنها تنتهك القانون الدولي والإنساني، مؤكدا أن التصديق عليه محاولة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني والمقاومة.

و من جنبهم ,  لقي القانون الذي قدمته الحكومة الإسرائيلية دعما واسعا في أوساط المعارضة الإسرائيلية، إذ تم تشريع القانون عبر إجراءات سريعة لمحاولة وضع حد لظاهرة رشق الفلسطينيين قوات الأمن الإسرائيلي والبؤر الاستيطانية بالحجارة، وعلى خلفية ازدياد المواجهات التي شهدتها مدينةالقدس المحتلة في الآونة الأخيرة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

حيث  صرحت وزيرة العدل إيليت شاكيد التي تقدمت بمشروع القانون للكنيست -وهي من حزب البيت اليهودي اليميني- بأن “التسامح مع الإرهاب ينتهي اليوم”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: