الكيان الصهيوني يغلق المسجد الإبراهيمي يومين أمام المسلمين لتخصيصه للمستوطنين

الكيان الصهيوني يغلق المسجد الإبراهيمي يومين أمام المسلمين لتخصيصه للمستوطنين

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، إن سلطات الاحتلال الصهيوني  أبلغتها نيتها إغلاق المسجد الإبراهيمي في الخليل، جنوب الضفة الغربية، يومي الثلاثاء والأربعاء الممقبلين وفتحه بكافة أروقته أمام المستوطنين اليهود بمناسبة الأعياد اليهودية.
 
وأصدرت الوزارة  بيانا اعتبرت  فيه هذا القرار، بمثابة التعدي الصارخ على المسلمين وعلى مكان إسلامي خالص”.
 
ودعا  البيان  إلى “ضرورة التحرك الفوري، لإنقاذ المسجد الإبراهيمي ووضع حد لكل الاعتداءات والانتهاكات والإغلاقات، التي تهدف إلى إحكام السيطرة عليه، وجعله مكانا تلموديا خالصا وطرد المسلمين منه”.
 
ومنذ عام 1994 يُقسّم المسجد الإبراهيمي، بمدينة الخليل، الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح النبي إبراهيم عليه السلام، إلى قسمين، الأول خاص بالمسلمين، والآخر باليهود، إثر قيام مستوطن يهودي بقتل 29 مسلماً أثناء تأديتهم صلاة الفجر يوم 25 فيفري من العام ذاته.
 
هذا ويسمح الكيان الصهيوني للمصلين المسلمين بدخول الجزء الخاص بهم في الحرم طوال أيام السنة، فيما تسمح لهم بدخول الجزء الخاص باليهود في 10 أيام فقط في السنة، وذلك خلال الأعياد الإسلامية، وأيام الجمعة، وليلة القدر من شهر رمضان، فيما تسمح لليهود بدخول القسم المخصص لهم طوال أيام السنة، وبدخول الحرم كله خلال بعض الأعياد اليهودية.
 
ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل التي تقع تحت سيطرة الاحتلال ، ويسكن بها نحو 400 مستوطن، يحرسهم نحو 1500جندي صهيوني
الأناضول.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: