المؤتمر من أجل الجمهورية يستنكر في بيان له ما أفضت إليه العمليّة الإجراميّة بجندوبة

أصدر المؤتمر من أجل الجمهورية بيانا اليوم على إثر العمليّة الإجراميّة البشعة التي استهدفت عددا من الأمنيين و المدنيين في منطقة أولاد منّاع ببلاريجيا من ولاية جندوبة و التي خلّفت 4 شهداء و عددا من الجرحى.

كما عبّر عماد الديامي أمين عام المؤتمر في البيان عن تضامن حزبه الكامل مع ضحايا الجريمة و أُسر الشهداء، وعن مؤازرته التامّة لقوّاتنا المسلّحة بجميع مؤسساتها في جهدهم اليومي للتصدّي للخطر الإرهابي.

فيما يلي نصّ البيان :

تونس في 17 فيفري 2014

على إثر العمليّة الإجراميّة البشعة التي استهدفت عددا من الأمنيين والمدنيين في منطقة أولاد منّاع ببلاريجيا من ولاية جندوبة والتي خلّفت 4 شهداء وعددا من الجرحى، يعبّر حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة عن إدانته الشديدة لهذه العمل الإرهابي الذي يستهدف وحدة شعبنا ومسارنا الديمقراطي ونموذجنا المجتمعي المشترك الذي تجسّد أخيرا بالمصادقة على الدستور.
كما يعبّر عن تضامنه الكامل مع ضحايا الجريمة وأسر الشهداء، وعن مؤازرته التامّة لقوّاتنا المسلّحة بجميع مؤسساتها في جهدهم اليومي للتصدّي للخطر الإرهابي ولتأمين بلادنا وشعبنا وحماية ديمقراطيتنا الناشئة من كل عدوان.
ويؤكّد حزب المؤتمر أنّ التصدي للظاهرة الإرهابيّة هو شأن مجتمعي يجب النأي به عن التجاذبات السياسية، ويدعو كل التونسيين للوحدة الوطنيّة والالتفاف من أجل اجتثاث نبتة الإرهاب الخبيثة من أرضنا.
الأمين العام
عماد الدائمي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: