المالكي يرفض تشكيل حكومة انقاذ و يتمسّك بمنصبه لولاية ثالثة

أعلن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي رفضه تشكيل حكومة إنقاذ وطني لمواجهة الأزمة التي تعيشها البلاد بعد سيطرة قوات “الدولة الاسلامية بالعراق و الشام” على مناطق واسعة، و أكّد تمسكه بمنصبه لولاية ثالثة.

و وصف المالكي، الذي يحكم العراق منذ 2006، في خطابه الأسبوعي، الدعوةَ إلى تشكيل حكومة إنقاذ بالاّدستورية، و أنها محاولة للقضاء على التجربة الديمقراطية في العراق، على حدّ تعبيره.

و أشار المالكي، إلى أنه ملتزم بعقد أولى جلسات البرلمان خلال أسبوع لبدء عملية تشكيل حكومة جديدة، وفقا لدعوة “المرجعية العليا”، في إشارة إلى المرجع الشيعي علي السيستاني الذي دعا يوم الجمعة لبدء عملية تشكيل الحكومة.

و كانت قوى سياسية في العراق طالبت بتشكيل حكومة إنقاذ وطني و بترشيح سياسي آخر لرئاسة الوزراء، لإخراج البلاد من أزمتها الحالية.
و تأتي هاته الدعوات في الوقت الذي دعا فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي زار بغداد الاثنين، القادة العراقيين إلى “الخروج بحكومة شاملة ذات قاعدة عريضة كتلك التي يُطالب بها كل العراقيين الذين تحدثت إليهم”.

و في حين تُتّهمُ حكومة المالكي بتهميش السنّة و احتكار الحكم من جهة، و تواجه تقدّما و سيطرة واضحة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام على عدّة محافظات بالبلاد، يصرّ المالكي على تمسّكه في تشكيل الحكومة المقبلة و حقّه في ولاية ثالثة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: