المجلس الأعلى لأعيان ليبيا يرفض الحكم العسكري ويعلن تدخله في الصراع في “الوقت المناسب”

عبر “المجلس الأعلى لأعيان ليبيا للمصالحة الوطنية”، اليوم الخميس22 ماي 2014 ، عن رفضه لعودة  “الحكم العسكري” للبلاد، داعياً كافة الأطراف إلى “التعقل والمصالحة ونبذ العنف”.

وفي حديث مع وكالة الأناضول، قال رئيس المجلس، محمد المبشر، إنه “لابد من كافة الأطراف التعقل والمصالحة، ونبذ العنف والتعصب، ومحاربة الإرهاب”، مشيراً إلى أن “أعيان ليبيا لم ولن ينحازوا لأي طرف، وهم يتابعون الأوضاع بترقب وقلق مستمرين”.

ومجلس الأعيان هو مؤسسة مدنية، تضم مجموعة من أعيان القبائل، وشخصيات أكاديمية على مستوى البلاد، ولعب أدواراً كثيرة في حل النزاعات القبلية المسلحة في غرب وجنوب ليبيا على وجه الخصوص.

وردا على سؤال حول موقفهم من الأوضاع الجارية في البلاد، قال المبشر إن “الأعيان سيقفون في الطريق الصحيح وفي الوقت المناسب”، دون التطرق لمزيد من التفاصيل.

المصدر :وكالة الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: