img (1)

المحامي المسعودي حول الوثيقة المسربة من ويكيلكس: تكليفي كان من هيئة المحامين و ليس من حكومة الجبالي و وقائعها تعود لسنة 2011

المحامي المسعودي حول الوثيقة المسربة من ويكيلكس: تكليفي كان من هيئة المحامين و ليس من حكومة الجبالي و وقائعها تعود لسنة 2011

[ads1]

قال المحامي عبد الستار المسعودي في تصريح لحقائق أونلاين إن وقائع ما جاء في الوثيقة المسربة من موقع وكيلكس تعود لسنة 2011 و أضاف:

،أنّه بناء على تسخير من الهيئة الوطنية للمحامين ، كلّف في وقت سابق بالدفاع عن زين العابدين بن علي و زوجته ليلى الطرابلسي في قضية متعلقة بملفين اثنين.

وقد أوضح أنّ أطوار القضية تعود إلى سنة 2011 في عهد حكومة الباجي قائد السبسي حيث اتصل به زميله المحامي اللبناني أكرم عازوري الذي نوّبه بن علي للدفاع عنه من أجل الاستفسار والاستيضاح حول فحوى الاتهامات الموجهة لموكله كما طلب نسخة من ملف القضية،مشدّدا على أنّ المسألة باتت اليوم في دفاتر التاريخ فضلا عن أنّ القانون و أخلاقيات مهنته يمنعانه من البوح باسرار عمله.

ونفى محدثنا أن يكون قد التقى بالرئيس بن علي و ماراج حول أنّ التكليف تمّ من الحكومة التونسية.

وقال إنّه بعد صدور أحكام متسرعة و بطريقة فجّة أعطت انطباعا سيئا في الخارج حول الطريقة التي سارت بها المحاكمة،استنكف عن الخوض مجدّدا في هذا الملف الذي كانت فيه الدولة التونسية أكبر متضرّر حيث كان بالامكان تأخير موعد البتّ في القضية في انتظار فتح قنوات حوار مع الرئيس السابق بن علي حول الأموال الموجودة في الخارج وتهيئة الظروف لمحاكمة عادلة بعيدا عن منطق الشعبوية.

هذا وقد أعرب المسعودي عن أسفه من عدم تمكن الدولة التونسية من استرداد أموال كان بالامكان أن تساعد البلاد على الخروج من الأزمة الراهنة غير أنّ التسرّع في اصدار أحكام سار بملف القضية في منحى آخر كان في صالح الرئيس السابق بن علي.

حريّ بالاشارة أنّ مواقع الكترونية تناقلت اليوم وثيقة منسوبة إلى الدبلوماسية السعودية ورد فيها أنّ الرئيس السابق زين العابدين بن علي ذكر أنّ الحكومة التونسية تفكر في ايجاد طريقة لاحتواء حزبه وفتح حوار معه ولهذا الغرض اتصل المحامي عبد الستار المسعودي بمحاميه أكرم عازوري وابلغه أنّه مكلف من طرف الحكومة التونسية للتنسيق بالتفاوض معه في نطاق مصالحة وطنية وأنّ بن علي ابدى رغبته في قبول الاقتراح بلقاء المسعودي.

ويذكر أنّ هذه الوثيقة سرّبت في الأصل من موقع ويكيليكس.

وقد بدأ موقع ويكيليكس، اليوم الجمعة، نشر وثائق مسربة للخارجية السعودية، تشمل أكثر من نصف مليون برقية ووثائق أخرى للخارجية تتضمن اتصالات سرية مع سفارات المملكة حول العالم، بعض التسريبات عبارة عن تقارير مصنفة “سري للغاية” من مؤسسات سعودية بينها وزارة الداخلية والاستخبارات العامة.

وتحوي الوثائق المسربة بحسب موقع ويكيليكس أعدادا كبيرة من رسائل البريد الالكتروني المتبادلة بين الخارجية والهيئات الخارجية، وقال الموقع إنّ الوثائق سيتم نشرها تباعا خلال الأسابيع المقبلة، وقد تمّ نشر اليوم 70000 وثيقة كدفعة أولى.

[ads2]

i_6_c2zs3mk_

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: