المحامي محمد الشريف الجبالي : قمت بزيارة لعماد دغيج بسجن إيقافه بالمرناقية وفاجأني بأمرين

قمت يوم الإثنين بزيارة لعماد دغيج بسجن ايقافه بالمرناقية ، كالعادة كانت حاله جيدة و معنوياته مرتفعة غير أنه فاجئني بأمرين :
أولهما انه لم يسمع بالحكم الصادر ضده يوم 27 مارس الا يوم 28 و عن طريق نشرة الأخبار بالقناة الوطنية .
ثانيا أنه قرر عدم استئناف الحكم الصادر ضده لأسباب سأشرحها لاحقا ، كما طلب مني تبليغ هيئة الدفاع بقراره .
قراره خطير جدا لا يمكن أن يتجمله أي شخص كان بمفرده و ان كان محاميا، لذلك أعلمت عددا من هيئة الدفاع الذين لي علاقة بهم ، ووجدت من هو مع إحترام قراره رغم تحفظهم ، في حين ذهب شق آخر الى ضرورة استئناف الحكم .
بلغت الأمر طبعا الى عائلته ، و حتى الى بعض الشخصيات الحقوقية التي اتحفظ حاليا علىها ، و التي عارضت الأمر .
شخصيا اعتبر أن محاكمة عماد لم تكن عادلة ، حيث اعترتها عديد الإخلالات التي سبق أن ذكرتها سابقا ، إلا أني أعتبر أن قرار عدم استئناف الحكم الإبتدائي الصادر ضد عماد هو أمر خطير على جميع المستويات ، خصوصا على مصير منوبي ، و الأهم ارتداد ذلك على صورة القضاء ما بعد الثورة .
بقيت ايام معدودة على اجل الإستئناف و الأمر في تقديري لم يحسم بعد ، و سيتخذ قرار من الدفاع في استئناف الحكم من عدمه بعد جلسة الغد التي قررنا حضورها و الترافع فيها مع التمسك بإتصال القضاء ( بمعنى انه سبق مقاضاة عماد من أجل نفس الفعلة امام محكمة تونس 1 و هذا ثابت ) ، طبعا بعد التشاور مع منوبنا مع بقاء الكلمة الأخيرة له .
تونس في : 02/04/2014
الأستاذ
محمد الشريف الجبالي
المحامي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: