المحكمة الصهيونية تستأنف ضد القرار السياسي الظالم الذي يقضي يإبعاد الشيخ رائد صلاح عن مدينة القدس لمدة ستة أشهر

بحثت المحكمة المركزية الصهيونية في القدس المحتلة اليوم الخميس (12-9) في الاستئناف المقدم من مركز الميزان لحقوق الإنسان في الناصرة، ضد قرار قوات الاحتلال منع الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 من دخول مدينة القدس لمدة ستة أشهر.

ووصف مستشار الحركة الإسلامية لشؤون القدس والأقصى الشيخ علي أبو شيخة قرار إبعاد الشيخ رائد صلاح بأنه سياسي من أجل سيطرة الاحتلال الصهيوني على المسجد، نافيا ادّعاءات النيابة الصهيونية من أن استمرار وجود الشيخ صلاح في القدس من شأنه “تأجيج العنف”.

وقال في تصريح  إن أعمال العنف لم تتوقف في القدس رغم إبعاد الشيخ صلاح، موضحا أن الاستئناف المقدم اليوم جاء ضد قرار الاحتلال الظالم بإبعاد الشيخ صلاح عن مدينة القدس. وأضاف إن قرار المحكمة رد على الاستئناف سيصدر خلال الايام القادمة.

من ناحية ثانية ندد الشيخ أبو شيخة بدعوة قائد شرطة الاحتلال العام للمتسوطنين باقتحام باحات الأقصى، مؤكدا أن هذه الدعوة تنطوي على أعمال عنف لاستفزاز المصلين، وبالتالي هي التي تخلق الفوضى.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: