المخلوع علي عبد الله صالح “يطالب” الرئيس هادي و مؤيّديه بمغادرة البلاد

في خطاب ألقاه خلال لقائه بوفد من شباب محافظة تعز صباح أمس الاثنين، هاجم الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح الرئيس عبد ربه منصور هادي و من اعتبرهم موالين له. و اتّمهم بأكل أموال الشعب و ثرواته و وقف الاستثمارات و ضرب السياحة في اليمن.

كما ألقى صالح باللائمة على هادي و من شاركه في إدارة البلد بتردي الأوضاع في اليمن بسبب ما وصفه بسوء الإدارة و عدم مراعاة الشعب و حقوقه، مشيرا إلى أن ذلك أدى إلى تدمير الطرقات و الجامعات و المعاهد، على حدّ تعبيره.

[ads2]

و وصف صالح توجّه المسؤولين اليمنيين الذين غادروا صنعاء إلى عدن بأن بالفارّين بأموالهم، مشبها إياهم بخصومه الجنوبيين الذين توجهوا إلى عدن عام 1994 بعد حرب بهدف فصل جنوب اليمن عن شماله.

و توجه صالح بحديثه إلى هادي مطالبا إياه بمغادرة البلاد بعد فشله في إدراتها و تركها لمن يستطيعون إدارتها، مشيرا إلى أنه “سيضمن له مغادرة آمنة”.

كما “حذّر” صالح من أن في اليمن عاصمة واحدة هي صنعاء ولن يقبل هو ولا حزبه (المؤتمر الشعبي العام) ولا الشعب اليمني بأن تتحول العاصمة إلى عدن أو إلى أي مدينة يمنية أخرى.

و رأى محلّلون أنّه لا يحقّ لعلي عبد الله صالح الذي خُلع بعد ثورة الشباب اليمني على اثر فساد حزبه على كلّ المستويات.

و يذكر أنّ علي عبد الله صالح وقع خلعه بعد ثورة 11 فيفري اليمنية حيث خرج المتظاهرون للتنديد بالفساد الحكومي و تفاقم أزمة البطالة و احتجّ المتظاهرون حينها على عدد من التعديلات الدستورية التي كان ينويها صالح. كما أنّ النظام اليمني في عهده لم يقف في وجه مخططات الدول الغربية، تحديدا الولايات المتحدة الأميريكية، و حافظ على موقع ملتبس في المعسكرات العربية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: