المرأة وبرُّ الوالدين

 أمرنا الله تعالى بصلة الأرحام ، فديننا دين البر ودين المرحمة . فقال في كتابه العزيز : ( وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ ) (1) ، وقال سبحانه مادحاً من يصل رحمه بأنه من أولي الألباب :

 ( إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ )

أ ـ ( أُوْلُواْ الأَلْبَابِ(19) ) .

ب ـ ( الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ ) .

ج ـ ( وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) ) .

د ـ ( وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ ) .

هـ ـ ( وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ) .

و ـ ( وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ ( 21 ) ) (2) .

 ثم خصّص صلة الأرحام فذكر الوالدين ، فقال سبحانه : ( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ) (3) ثم قرن برَّ الوالدين بعبادته جلّ وعلا فقال آمراً وناهياً : ( وَقَضَى رَبُّكَ ) .

أ ـ ( أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ) .

ب ـ ( وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) .

 ( إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا ) .

أ ـ ( فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ ).

ب ـ ( وَلاَ تَنْهَرْهُمَا ) .

جـ ـ ( وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا ) .

د ـ ( وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ ).

هـ ـ ( وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ) (4) .

والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تأمر ببرِّ الوالدين والإحسان إليهما .

وأحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في البرِّ بهما والإحسان إليهما ، وإرضائهما ، مؤمنين وكفاراً كثيرة تدل على عظيم اهتمام الإسلام بالآباء والإقرار بفضلهم ومكانتهم في عالم الإسلام الذي يقرّ لأهل الفضل فضلَهم ولأهل الإحسان إحسانَهم .

 فقد رسخ النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ في أقواله الشريفة مفهوم البرّ للوالدين حين قرنه بأحب الأعمال إلى الله ، الصلاة والجهاد فقال حين سأله عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : أي العمل أحبُّ إلى الله تعالى ؟ قال : (( الصلاة على وقتها )) ، قال : ثم أيُّ ؟ قال : (( بر الوالدين )) قال : ثمّ أيّ ؟ (( الجهاد في سبيل الله )) (5) .

 وجعل الرسول عليه الصلاة والسلام عقوق الوالدين من الكبائر ـ والعياذ بالله ـ فقد روى عبدالله بن عمرو بن العاص أنَّ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( الكبائر : الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين ، وقتل النفس ، واليمين الغموس )) (6) .

 وقد نهى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يشتم الرجل والديه . . وشتمهما بإحدى طريقتين ـ نسأل الله الهداية وبرَّ الوالدين ـ .

 الأولى : الشتم المباشر الوقح دون أن يرعى لهما ذمّة ولا يخاف الله فيهما ، وقد يضربهما ، ويؤذيهما مما يدلُّ عل فجوره وعقوقه .

 الثانية : الشتم غير المباشر ، فهو لا يذكرهما بسوء لكنه يسبب لهما الشتم والإيذاء ، فقد قال النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( من الكبائر شتم الرجل والديه )) ، قالوا : يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه ؟! قال : (( نعم ؛ يسبُّ أبا الرجلَ فيسبُّ أباه ، ويسبُّ أمّه ، فيسبُّ أمّه )) (7) ، فإذا شتم الإنسان آباء الآخرين شتموا أبويه . . هذا أمر درج عليه الناس ، يردُّون وهم يشعرون أو لا يشعرون ، وسرعان ما ُيستفزُّ الناس في حالة كهذه .

 1 ـ ومن صور البرّ للوالدين في أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنَّ أبا هريرة رضي الله عنه يقول : جاء رجل إلى النبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : يا رسول الله مَن أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : (( أمُّك )) قال : ثم مَنْ ؟ قال : (( أمُّك )) قال : ثم مَنْ ؟ قال : (( أمُّك )) قال : ثم مَنْ ؟ قال (( أبوك )) (8) ، فالأم تستحق الحظ الأوفر من البرِّ ، ثلاثة الأمثال والربع للأب ، وذلك لـ :

أ ـ صعوبة الحمل .

ب ـ صعوبة الوضع .

جـ ـ مهمَّة الإرضاع.

 فإذا بلغ الطفل السنتين بدأ يدرك أن أباه يصرف عليه ، وأمَّه تخدُمه ، فاشتركا ـ إذ ذاك ـ في حيّز فهمه وإدراكه لفضلهما . ونجد لهذا الحديث أصلاً وتأييداً في قوله تعالى في الآية الخامسة عشرة من سورة الأحقاف ” ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً ، حملته أمُّه كُرهاً ووضعتْهُ كُرهاً ..” فقد ذُكرت الأم ضمناً في قوله تعالى ” بوالديه ” ثم أُفرِدَتْ في الحمل والوضع ، فكان ذكرها في هذه الآية ثلاث مرات . وصدق الله عز وجلّ ، وصدق رسوله الكريم .

 2ـ وروى أبو هريرة كذلك أنَّ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( رَغِمَ أنفُ ، ثم رَغِمَ أنفُ ، ثم رَغِمَ أنفُ من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما ، فلم يدخل الجنّة ))(9) ، فإدراك الأبوين عند الكبر وبرُّهما أمر مهم جداً ، فلو عدنا إلى الآية الثالثة والعشرين من سورة الإسراء ، وقرأنا كلمتي (عِندَكَ الْكِبَرَ ) لفهمنا أن الطفل المحتاج إلى الرعاية يعيش في كنف والديه ورعايتهما ، لا يُسلمانه لأحد أبداً ، وهما عند الكبر والهرم يحتاج كل منهما إلى الرعاية والعناية ، فقد بلغا مرحلة الضعف والشيبة ولا ينبغي أن يحفظهما في شيخوختهما إلا الذي حفظاه هما في طفولته ، والحياة دَيْنٌ ووفاءٌ ، ومن الظلم أن يتخلّى الأبناء لدُور العجزة أن تقوم بهذا الدَّور ، وإلا فأين البرُّ بالوالدين ، وأين الوفاءُ لهما ، وأين ردُّ بعضِ حقوقهما ؟!!

 3 ـ وروى عبدالله بن عمر بن العاص قال : أقبل رجل إلى نبيِّ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : أبايعك على الهجرة والجهاد ، أبتغي الأجر من الله تعالى . قال : (( فهل لك من والديك أحد حي ؟ )) قال : نعم ؛ بل كلاهما . قال : (( فتبتغي الأجر من الله تعالى ؟ )) قال : نعم . قال : (( فارجع إلى والديك ، فأحسِنْ صحبتهما )) (10) .

 4 ـ وجاء رجل إلى أبي الدرداء رضي الله عنه ، فقال : إنَّ لي امرأة ، وإنَّ أمي تأمرني بطلاقها ؟ فقال : سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : (( الوالد أوسط أبواب الجنّة ، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو أحفظه )) (11) ، ولا بدَّ من كلمة نقولها دفعاً للفهم الخاطئ : فلن تطلب أم من ابنها أن يطلّق زوجته ما لم تكن الزوجة مسيئة بطريقة ما للأم ، كأن تترفـّع عنها ، أو تهملها ، أو تحرّض ابنها عليها . . . وسوف تعاملها كما تعامل ابنتها إن رأت منها تواضعاً وتقديراً واحتراماً وتودَّدَت إليها كأنها أمها .

 وإن قيل إن الأم ذات خلق سيء فالجواب على شقّين :

 الأول : تتحملها احتراماً لزوجها ورغبة في العيش معه ، ورجاء أن يبرَّ أمّه ، وذلك قدر الإمكان ، وتتغاضى عن مضايقات الأم ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً .

 الثاني : يقول العلماء : هذا ندب وليس أمراً ، فإن ثبت أنَّ الزوجة مخطئة حاول الزوج تقويمها وإلا طلّقها ، وإن ثبت أنَّ الأم متجنية لاطفها ابنها وزوجته واحتملاها إلى أن يجدا حلاًّ مناسباً لهذه القضيّة .

 5 ـ وروى ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ امرأة جاءت إلى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالت : يا رسول الله ؛ إن فريضة الله على عباده في الحج ، أدركتُ أبي شيخاً كبيراً ، لا يثبت على الراحلة ، أفأحجُّ عنه ؟ قال : (( نعم )) (12) فالمرأة تريد أن تبرَّ أباها ورسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقرّها على ذلك .

 6 ـ وهذا سيّد الخلق ورسول الحق يعلّمنا وابنته رضي الله عنها صورة من صور البرِّ بالوالدين ، فعن أم هانئ ، فاختة بنتِ أبي طالب رضي الله عنها ، قالت : أتيتُ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم الفتح وهو يغتسل ، وفاطمة تستره بثوب . . . )) (13) .

 لقد كان خدم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كثيرين ، يحوطونه بعيونهم ويسهرون على خدمته ، لكنَّ ابنته الفاضلة تريد أن ترضيه ، وترضي الله تعالى ببره وخدمته فتكون أسوة حسنة لبنات جنسها ، وللمسلمين جميعاً .

 7 ـ وقد مرَّ في حديثنا في (( المرأة المربية والداعية )) أنَّ أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما تستفتي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في برِّ والدتها الكافرة ، فيحضّها ـ صلى الله عليه وسلم ـ على ذلك ويدفعها إليه ، فديننا دين الرحمة ، ودين الصلة ، وما بُعِث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا ليتم مكارم الأخلاق ، ويؤصلها في النفس الإنسانية ، وأعظم هذه الأخلاق برّ الوالدين والإحسان إليهما وطاعتهما ولو كانا مشركين إلا في توحيد الله وعبادته . قال تعالى : (وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ) (14) .

 8 ـ ومن البرِّ الرائع للوالدين أن تصل من يحبانه ويأنسان إليه ، وتكرمه رغبة في إسعادهما وإدخال السرور إلى قلبيهما . . . قد روى ابن عمر رضي الله عنهما أنَّ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : (( إنّ مِنْ أبرَّ البرِّ أن يصل الرجل أهل ودِّ أبيه )) (15) فلئن وصلتَ أصحابهما في حياتهما أو بعد مماتهما لأنت بارٌّ بهما ، مطيع لهما ، ثوابك عند الله تعالى كبير ، وأجرك خطير ، لأنك فعلت ما يرضيانه إنْ حيَّيْن وإن ميِّتَيْنِ .

 9 ـ وجاء رجل من بني سلمة والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ جالس مع أصحابه يسأله : يا رسول الله ؛ هل بقي من برِّ أبويَّ شيء أبرُّهما به بعد موتهما ؟ فقال : (( نعم :

أ ـ الصلاة عليهما (16) .

ب ـ والإستغفار لهما .

جـ ـ وإنفاذ عهدهما من بعدهما .

د ـ وصلة الرحم التي لا توصَل إلا بهما .

هـ ـ وإكرام صديقهما )) (17) .

 10 ـ ولا أدلّ على برّ الوالدين ما قصَّه الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أصحابه الكرام من قصّة الراهب العابد (( جريج )) الذي ما فتئ يصلي ويعبد الله تعالى ، وقد جعل الدنيا وراء ظهره ، فتأتيه أمه وهو يصلي في صومعته ، وتناديه : (( يا جريج )) ثلاث مرات في ثلاثة أيام ، فيقول محتاراً : يا ربِّ أمي وصلاتي ، ثم يظن أن صلاة النفل أفضل من إجابة الأم ، فيستمر في صلاته فتغضب أمه ، وغضب الأم عصيب ، فتدعو حزينة كاسفة البال من سكوته وصدّه قائلة : اللهمَّ لا تمته حتى ينظر إلى وجه المومسات . . نعم حتى ينظر إلى وجه المومسات . .

 وأجاب الله دعاءها ، فتذاكر بنو إسرائيل جريجاً وعبادته ، وأعجبوا بتقواه وورعه ، وكانت امرأة بغيٌّ يُتمثَّلُ بحسنِها ، فقالت : إن شئتم لأفتِنَنَّه ، فتعرَّضت له ، فلم يلتفت إليها ، فأتَتْ راعياً كان يأوي إلى صومعته ، فأمكنته من نفسها ،فوقع عليها ، فحملت ، فولَدَتْ ، فقالت : هو من جريج ، فأتوه فهدموا صومعته وجعلوا يضربونه ، وهو لا يدري لذلك سبباً . . . إلى أن أنقذه الله تعالى بعد أن رأى وجوه المومسات استجابة لدعوة أمّه ، وما كان الله تعالى ليضيع إيمان ذلك الراهب العابد ، ولكن أراد أن يعلمه ويعلمنا أن الأمَّ ـ وما أدراك ما الأمّ ـ أولى أن تُجاب وتطاع (18) .

 11 ـ وقصة أويس بن عامر القَرَني من اليمن ذكره رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأصحابه ، فسأل عنه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى رآه ، وكان مما ذكره رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيه أنّ له والدةً هو بها برٌّ (19) . . نسأله تعالى أن يجعلنا من الأبرار المرضيّ عنهم ، وأن يكرم آباءنا وأمهاتنا . . اللهم آمين.

 

 

د.عثمان قدري مكانسي

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: