المصريون يحيون الذكرى الثانية لأحداث شارع محمد محمود

 

خرج الآلاف من المتظاهرين المصريين اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 لرفض الانقلاب العسكري و لإحياء ذكرى أحداث شارع محمد محمود التي سقط فيها عشرات  القتلى وآلاف الجرحى إبان الحكم العسكري بعد سقوط المخلوع  محمد حسني مبارك
وتعتبر أحداث شارع محمد محمود الموجة الثانية من ثورة 25 يناير / جانفي 2011 وانطلقت السبت 19 نوفمبر 2011 جانفي في الشوارع المحيطة بميدان التحرير خاصة شارع محمد محمود للمطالبة بإسقاط حكم العسكر واستمرت لغاية 25 نوفمبر 2011

و قد أكدت تقارير رسمية أن الأمن المصري قام ضد الشعب في هذه الأحداث بجرائم حرب وكانت الكثير من إصابات المتظاهرين في العيون والوجه والصدر

وقد استخدمت الشرطة ضد المتظاهرين الهراوات وصواعق كهربائية والرصاص المطاطي والخرطوش والرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع وقذائف المولوتوف وبعض الأسلحة الكيماوية الشبيهة بغاز الأعصاب وقنابل الكلور (en) المكثف وغاز الخردل والفسفور الأبيض و الغازات السامة وذلك مقابل استخدام المتظاهرين الحجارة والألعاب النارية مثل الشمروخ
وفي إحياء هذه الذكرى توجه اليوم الآلاف للتظاهر أمام وزارة الدفاع وأمام قصر القبة وفي مختلف شوارع القاهرة ومدنها ومحافظاتها وجامعاتها ومدارسها
وقد قامت سلطة اللانقلاب بانتشار أمني وعسكري مكثف في محيط قصر الاتحادية وتمركزت آليات عسكرية بمنتصف شارع الميرغني و أمام البوابة رقم (4) لقصر الاتحادية المطلة على نادي هليوبوليس، وكذلك نحو 9 آليات عسكرية، و4 عربات نقل جنود تابعة لقوات الأمن المركزي، ومدرعات وسيارة إطفاء بالشوارع الجانبية المطلة على شارع الميرغني المواجهة للقصر لمنع المتظاهرين من الوصول إليه
هذا وقد قام المتظاهرون مساء الاثنين 18 نوفمبر 2013 بكسر النصب التذكاري المخلد لشهداء شارع محمد محمود وشهداء ثورة 25 يناير  الذي افتتحه رئيس الوزراءفي حكومة الانقلاب  حازم الببلاوي وحطموا الجزء المكتوب عليه اسم الرئيس المؤقت عدلي منصور واسم حازم الببلاوي ورأوا في هذا النصب تهريجا لا يأتي بحقوق الشهداء ولا يكشف عن قاتليهم

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: