المغرب : جمعيات تطالب رئيس الحكومة بنكيران بطرد الفريق الصهيوني المشارك في دوري دولي للجيدو بالبلاد

طالبت  كل من الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد الوطني لمناهضة التطبيع (غير حكومية) رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران بطرد الفريق الصهيوني المشاركفي الدورة الخامسة لدوري “ماسترز الجودو” الذي ينظمه الاتحاد الدولي لهذه اللعبة في الفترة الممتدة بين 23 و25 ماي بالرباط.

واعتبرت الجمعيات هذه الخطوة تطبيعا مستفزا للشعب المغربي وقالت في بيان :  “على إثر إعلان المشاركة الرسمية لفريق رياضي باسم الكيان الصهيوني (إسرائيل) رسميا في منافسات رياضة المصارعة (الجودو) المقامة في الرباط، وعلى إثر تصريحات رئاسة الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجودو بتأكيدها رسميا حضور هؤلاء الصهاينة وتبريراتها الواهية لهذا الحضور، وفي الوقت الذي لا تنفك فيه حكومتكم التأكيد مرارا على انعدام أية علاقة من أي مستوى مع كيان العدو الصهيوني، فإننا في الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد الوطني لمناهضة التطبيع، تدعو الحكومة المغربية لتحمل مسؤوليتها السياسية والقانونية”

واعتبرت الجمعيات المغربية أن الشعب المغربي يعتبر دوما قضية فلسطين قضية وطنية.

هذا وقد كان منتخب الجيدو الصهيوني  المكون من سبعة رياضيين ورياضيات قد غادر فجر الأربعاء الماضي  الى المغرب للمشاركة في “ماسترز الجودو المؤهل للألعاب الأولمبية” في العاصمة المغربية الرباط، بالرغم من توصية جهاز الاستخبارات الصهيونية “الشاباك” لهم بعدم المشاركة وعدم إرساله رجال أمن مع المنتخب خلال هذه الرحلة.

وقال موقع “واينت” التابع لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن السلطات المغربية رفضت منح تأشيرة دخول لقوات الأمن الإسرائيلية المسلحة التي كان من المفروض أن ترافق البعثة المكونة من 11 عضوا.

ورغم ذلك قررت إدارة المنتخب عدم التنازل عن المشاركة في البطولة الهامة التي يشارك بها 16 لاعبا من البارزين عالميا في كافة الاوزان، حيث أن هذه المشاركة تمنح اللاعبين نقاط عالية للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في ريو دي جانيرو.

هذا وقال  شفيق الكتاني، رئيس الجامعة الملكية المغربية (اتحاد الجودو)، إن فريقا إسرائيليا حضر إلى المغرب، وسيشارك في الدورة الخامسة لدوري “ماسترز الجودو”

وأضاف الكتاني  في مؤتمر صحفي مساء الجمعة بالعاصمة المغربية: “في حالة ما تم منع الوفد الإسرائيلي من المشاركة فإن الاتحاد الدولي للجودو واللجنة الأولمبية ستفرض عقوبات على المغرب، لأن قانون الاتحاد الدولي يفرض مشاركة المنتخبات الـ16 الأولى عالميا في كل وزن”.

[ads1]

 وأضاف أن “الفريق الإسرائيلي من بين هذه المنتخبات 16، ومن حقه المشاركة ولا يمكن أن يقصى” على حد تعبيره.

هذا وقد استنكرت فصائل فلسطينية مشاركة الفريق الصهيوني وقال  فوزي برهوم، الناطق باسم حركة “حماس″ على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): “لم يكن متوقعا في ظل تنامي وتزايد حملات المقاطعة العالمية للكيان الإسرائيلي، أن تستقبل دولة المغرب الشقيق فريق المنتخب الإسرائيلي للجودو للمشاركة في بطولة (ماسترز الجودو) ومن بينهم جنود صهاينة شاركوا في ارتكاب جرائم بحق أطفال غزة وأهلها”.

ودعا برهوم “دولة المغرب ملكا وحكومًة وشعبًا نصرةً لفلسطين وعزلًا للكيان الصهيوني، ومنعًا لأي شكل من أشكال التطبيع معه، ودعمًا لعدالة القضية الفلسطينية و إعادة النظر في هذا الموضوع”، كما دعا “إلى اتخاذ قرار مسئول وجريء يسجله لهم التاريخ والأجيال بطرد كل أعضاء هذا الفريق ومن معه من مسئولين إسرائيلين من على أرض المغرب الطيبة، والعمل على تحشيد المجتمع الدولي ضد هذا الكيان وقياداته المجرمة”.

ويذكر أن الكيان الصهيوني شارك  في بطولة العالم للشباب بالجيدو التي نظمت في مدينة أغادير المغربية عام 2010، ولكن تمت إزالة العلم الصهيوني من بين أعلام الدول المشاركة بسبب بعض الانتقادات من الدول العربية المشاركة.

المصدر :وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: