المفاتيح الخمسة لقيادة ناجحة

 

المفاتيح الخمسة لقيادة ناجحة

اي فرد يمكن أن يكون قائدا حتى لو كان الشخص الوحيد الذى يديره هو نفسه.ان القيادة تحتاج الى اجراءات والعمل على تنفيذها .

حول نفسك الى قائد ناجح بهذه المفاتيح الخمس:ــ 

1.    القائد يخطط :ــ

إن أساس القيادة هو أن تكون سباقا أكثر منك متفاعلا؛ أي أن تسبق الأحداث ولا يكون تصرفك كنتيجة رد فعل لها . ان القائد عادة ما يحسن التصرف عند مواجهه الأزمات , ولكن هذا لا يعنى أن القادة جلسوا فى انتظارحدوث الكارثة. فالقيادة تتضمن تحديد المشاكل الكامنة والإستعداد لها ووضع الحلول قبل أن تحدث وتصبح كارثة. والقائد الناجح يحلل ويخطط ويعدل الخطة لتتكيف مع الظروف والفرص المستجدة

2.    القائد لديه رؤية :

حجر الزاوية  في القيادة هي الرؤية ,لأن الرؤية تعطي الإتجاه ؛وبدون تحديد الإتجاه لا يوجد معنى للتخطيط وبدون تخطيط يفشل المشروع الصغير.اذا لم يكن لديك رؤية بالفعل , أحصل على واحدة قبل أن تتقدم نحو القيادة .حدد أهدافك وأحلامك وطموحك من اقامه المشروع كتابة .ما كتبته هو رؤيتك للمشروع وهو ما يشكل رؤيتك كقائد وتحدد الإتجاه الذى ستتخذه لقيادة المشروع نحوالنجاح.

3.    القائد يشارك الآخرين رؤيته:

ان مشاركه الآخرين سيساعد رؤيتك على النمو وتطور قدرتك على القيادة. ان مشاركة الآخرين ومناقشتهم عن رؤيتك يجعلك متأكدا من صحتها وواثقا من قابليتها للتطبيق وان رؤيتك كقائد أصبحت حقيقه موجوده.من حولك سينظروا اليك على أنك شخص يعرف ما يريد ولديه رؤيه لقيادة مشروعه نحو النجاح والإزدهار.

4.    القائد يتحمل المسؤولية :ــ

فى هذه المرحلة من التحول  الى قائد ناجح عليك أن تضع الخطه لتنفيذ رؤيتك وجعلها واقعا ,سواء كان ما تفعله هو تنفيذ خطة لتحسين العمل أو استجابة لمواجهة أزمة.انك كقائد الوحيد القادر على اتخاذ القرارات وتحديد الإجراءات السليمة التى يجب أن تتخذ وكيفيه تطبيق هذه القرارات والإجراءات. القيادة ليست مجرد كلمة تقال انما هي اتخاذ قرارات واجراءات فعالة لصالح مشروعك الصغير .

5.    القائد يلهم أكثر من كونه قدوة:ــ

كل منا يستطيع ذكر اسم او اثنين لقادة ألهمتنا صفاتهم الشخصية على تحسين طريقة إدارتنا للأمور.واذا سألنا عن السبب فسنذكر ما فعلوه أو ما زالوا يفعلونه . لذلك عند تطوير مهارة القياده لديك ,عليك أن تتصرف بالأسلوب الذى يحقق رؤيتك وذاتك طول الوقت. اننا قد نتذكر كثيرا من تصرفات الناس ونعجب بها, ولكن ما يلهمنا هو صدقهم ونزاهتهم وأمانتهم  في التنفيذ والتي تعطي هذه التصرفات معنى.

لتصبح قائدا فأنت مطالب بالتزام واع ومجهود ومثابرة لتطوير مهارات القيادة لديك.والجانب الإيجابى هنا هو أن كل شخص مستعد لعمل هذا المجهود يمكن أن يصبح قائدا.

بما أن القيادة ضرورة لنجاح المشروع فإن مجهودك لتطوير وتحسين مهارة القيادة لديك سيقابله مكافأة هامة هي نجاح المشروع وازدهاره

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: