المقاومة الشعبية في اليمن تعلن قتل 85 حوثيا مواليا لإيران بتعز

المقاومة الشعبية في اليمن تعلن قتل 85 حوثيا مواليا لإيران بتعز

قال مراسل الجزيرة في اليمن إن المقاومة الشعبيةفي تعز (جنوب اليمن) أعلنت مقتل أكثر من 85 من مليشيا الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. كما شن التحالف العربي في البيضاء (جنوب شرق صنعاء) غارة أدت لمقتل قيادي حوثي وستة من مرافقيه.

وقالت مصادر في المقاومة إن عشرات آخرين من الحوثيين وأنصار صالح سقطوا جرحى في هجمات للمقاومة وغارات للتحالف العربي.

وأوضح مصدر في المقاومة الشعبية اليمنية أن طيران التحالف قصف مواقع تمركز الحوثيين في جبل جعشة بتعز، وتم تدمير دبابة فيه ومدفع 23، كما دمرت دبابة ومدفع هاون في غارة على موقع “الدوملة”.

غارات
وأضاف المصدر أن غارات استهدفت مخازن أسلحة في جبل “الحرّير” شرقي المدينة ودمرت مخزن أسلحة، بالإضافة إلى منازل قيادات حوثية في الجحملية وصالة وإدارة شرطة مديرية المظفر التي يسيطر عليها الحوثيون.

كما استهدف الطيران -وفقا للمصدر- معسكر اللواء 35 في المطار القديم، ومواقع الحوثيين في “جبل السلال”، ومعسكر الدفاع الجوي في المخا غربي مدينة تعز.

وفي تعز أيضا أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ستة مدنيين بينهم أطفال في انفجار لغم زرعه الحوثيون على طريق الضباب غربي المدينة.

وفي مأرب (شمال شرق صنعاء)، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل نحو عشرين من مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح في مواجهات مع المقاومة الشعبية بالمدينة في وقت سابق الأربعاء.

وأضاف المراسل أن الاشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل خمسة من أفراد المقاومة الشعبية.

وترافقت هذه المعارك مع غارات لطائرات التحالف استهدفت مواقع للحوثيين بالمدينة، لكن لم ترد تفاصيل عن أعداد القتلى.

من جهتها، أكدت مصادر بالمقاومة الشعبية في مأرب أنها ستعيد توزيع قواتها على المواقع التي سيطرت عليها في الأيام الماضية.

وفي البيضاء (جنوب شرق صنعاء) أكدت مصادر محلية مقتل قيادي حوثي يُدعى أبا رعد وستة من مرافقيه في غارة جوية شنها طيران التحالف، وأصيب في نفس الغارة قيادي حوثي آخر يدعى أبا زكريا بجراح بليغة.

ويعد أبو رعد المسؤول الأول للحوثيين في محافظتي البيضاء وأبين الواقعتين جنوب اليمن.

في سياق آخر، ذكرت المصادر أن المقاومة الشعبية تمكنت من إحراق دورية عسكرية تابعة للحوثيين وإعطاب أخرى، في كمين نصبته لهم في جبل رابضة القريب من منطقة المناسح بقيفة رداع التابعة لمحافظة البيضاء.

وأشارت المصادر إلى أن قتلى وجرحى من الحوثيين لم تعرف أعدادهم سقطوا في ذلك الكمين.

انتهاك
وفي تطور آخر حمل حزب التجمع اليمني للإصلاح الحوثيين وحلفاءهم مسؤولية سلامة قيادي مختطف لديهم منذ أشهر، وذلك بعد تسريبات من قيادي حوثي سابق قال إن محمد قحطان القيادي في الإصلاح استُخدم “درعا بشريا”، واصفة الأمر بالانتهاك الواضح.

ونقل موقع الصحوة نت التابع لحزب الإصلاح على لسان مصدر مسؤول في الأمانة العامة فيه أن “أي مساس بالقيادي (قحطان)، أو بأي من رفاقه المختطفين، سيجر الوبال على مقترفيه، وسيتحمل صالح والحوثي المسؤولية المباشرة عن ذلك”.

واختطف الحوثيون القيادي في حزب الإصلاح وأبرز ممثليه في الحوار الوطني، محمد قحطان من منزله بصنعاء مطلع أبريل/نيسان الماضي، ولم تعرف أسرته مصيره منذ ذلك التاريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: