المقاومة تمطر تلّ الربيع المحتلّة بالصواريخ و توقع إصابات في صفوف الجنود اليهود والمستوطنين

أمطرت المقاومة الفلسطينية، اليوم الجمعة، تلّ الرّبيع المحتلّة و بلدات حدودية مع قطاع غزة بالصواريخ. و قالت مصادر إعلامية يهودية أنّ أحد جنود الاحتلال أصيب بجروح بليغة جراء سقوط صاروخ في مدينة بئر السبع. و كانت مختلف فصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة قد تشاركت في اطلاق عشرات الصواريخ على بلدات من الأراضي المحتلّة.

كما وقع سجيل عدد من الإصابات في صفوف المستوطنين اليهود جراء سقوط صاروخ على كنيس يهودي في أسدود.

و أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية أمس نحو 150 صاروخا و قذيفة على مدن و بلدات و مواقع عسكرية إسرائيلية، من بينها مطار بن غوريون. كما أصيب مستوطن يهودي بجراح وصفت بالخطيرة جراء سقوط صاروخ في منطقة أشكول المتاخمة للقطاع.

و كانت كتائب عز الدين القسام قد أطلقت صباح اليوم أربعة صواريخ على مدينة عسقلان وسط دويّ لصفارات الإنذار في عسقلان و في عدة بلدات حدودية.

و ذكرت تقارير صهيونية أمس أن المقاومة الفلسطينية سجلت رقما جديدا في عدد الصواريخ و قذائف الهاون التي أطلقتها من غزة باتجاه مدن و بلدات إسرائيلية خلال 24 ساعة.

من جهة أخرى ذكرت تقارير إعلامية عبرية أن حكومة الكيان المحتلّ متخوفة من تعرضها لهجمات انتقامية بواسطة مسلحين فلسطينيين ردا على اغتيال ثلاثة من القادة العسكريين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فجر أمس.

و للتذكير فقد كانت آلة الحرب الاجرامية للعدو اليهودي قد اغتالت ثلاثة من كبار قادة حماس في غارة جوية على قطاع غزة أمس الخميس هم رائد العطار ومحمد أبو شمالة ومحمد برهوم استشهدوا عندما قصفت بتسعة صواريخ بيتا كانوا فيه برفح جنوبي قطاع غزة.

هذا و يواصل جيش الاحتلال، اليوم شنّ غارات على أهداف في مناطق متفرقة في القطاع مما أدى لاستشهاد أربعة فلسطينيين و جرح عشرات آخرين إلى حدّ الساعة.

و من جانبها قالت وزارة الصحة الفلسطينية أنّ عدد الشهداء منذ بدء العدوان الصهيوني على غزة في الثامن من جويلية الماضي إلى 2091 شهيدا، بينهم 560 طفلا، وأكثر من 250 امرأة، ونحو مائة مسن، بالإضافة إلى جرح 10500 شخص آخرين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: