المكتب الإعلامي لفجر ليبيا: ضغوط فرنسية على تونس للتضييق على حكومة الإنقاذ الوطني و وضعها في حرج مع الشعب الليبي

أفاد المكتب الإعلامي لعملية فجر ليبيا أن معبر رأس جدير الحدودي مع تونس يشهد ازدحاما بالأسر الليبية التي تنتقل إلى تونس لغرض العلاج

وأضاف المكتب أن هذه الأسر تبقى في الانتظار أكثر من 23 ساعة لدخول تونس وذلك بسبب ضغوط فرنسية على السلطات التونسية لتضييق الخناق على حكومة الإنقاذ الوطني الليبية ووضعها في حرج أمام الشعب الليبي وإثبات فشلها

هذا وقد أصدر المكتب الإعلامي لفجر ليبيا  بيانا دعا فيه حكومة الإنقاذ الليبية للتنسيق مع السلطات التونسية لمساعدة المرضى  هذا نصه:

يدعو المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا حكومة الإنقاذ الوطني بسرعة التدخل مع السلطات التونسية و حل إشكاليات الازدحام الغير مبرر من قبل السلطات التونسية في معبر رأس اجدير الحدودي مع تونس , إذ وصل انتظار الأسر الليبية العالقة في المعبر إلى أكثر من 23 ساعة , الجدير بالذكر أن أغلب هذه الأسر تقصد تونس لغرض العلاج مما يزيدها طول الانتظار معاناة إلى جانب معاناة المرض .
كما تجدر الإشارة بأن هناك أخبار تواردت إلينا تفيد بوجود ضغوط فرنسية على تونس للتضييق على حكومة الإنقاذ الوطني و وضعها في حرج مع الشعب الليبي بتضييق الخناق عليها برا و جوا حيث أغلقت الرحلات الجوية من و إلى تونس بأمر من برلمان طبرق الساقط منذ أكثر من شهرين , و الآن يضيق الخناق في معبر رأس اجدير بدون أي مبررات .
كما تجدر بنا الإشارة من هنا أن نتوجه إلى القيادة السياسية التونسية أن العلاقات تبقى بين الشعوب و أن المصالح المشتركة بين الدولتين الشقيقتين باقية باحترام الشعبين و الدولتين الجارتين و لا يمكن التلاعب بهما لإجل مصالح حزبية أو أجندة غربية هدفها إعادة الدكتاتوريات العربية و الهيمنة على ثروات هذه الدول من خلال عملائهم بالمنطقة و إجهاض اهداف ثورات الربيع العربي التي انطلقت من تونس .

المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا
الثلاثاء 18/11/2014

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: