المكي يسارع في إغاثة الفنانة دلندة عبدو و يترك مرضى المساجين السياسين يصارعون الموت

 

أعلنت الممثلة التونسية دلندة عبدو في برنامج إذاعي اليوم السبت 23 نوفمبر 2013 انها تعاني من مشاكل صحية لكنها لا تستطيع تغطية تكاليفها نظرا للازمة المالية التي تعيشها،فما كان من وزارة الصحة الاّ الاستجابة لطلبها كما عودتنا…..هذه الوزارة الحنون على كل مريض تونسي هذه الوزارة الرائعة … حقيقة السيد عبد اللطيف المكي لا يدخر جهدا فهو يلبي طلب اي مريض محتاج لرعاية خاصة وخصوصا ان كان فناناً أو سياسيا معارضا لا نشك أبداً في تكفل وزارة الصحة بحالته والسهر على راحته حتى الشفاء أعزك الله يا وزير الصحة ودمتا  سندا للمرضى وخصوصا منهم أصدقاء دربك المساجين فلولا  عدلك هذا لما ماتت السجينة “موفيدة السلاّمي  “ولا السجين” النمري الصنهوري” إذ كنت متأكدا  أنه ليس لديهم فرصة للعيش فهم ميتون لمحالة  ولذلك قررت عدم السماح بإهدار المال العام لعلاجهم  وترك هذه الامول لمن هم بحاجة للحياة فعلا  فعلاج فنان أفنى عمرا في التعريف بالابداع التونسي ليس كمثل علاج سجين سياسي أمضي سنين عدة من حياته يناضل من أجل الحريات و الترهات التي أوصلتك إلى سدة الحكم   كي تمضي بيدك قرار إرساله إلى مقبرة الجلاز  فهنيئا لكم على عدلكم هذا سيادة الوزير ” مع تمنياتنا الصادقة  بالشفاء العاجل للسيدة دلندا عبدو ”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: