المنابرفي تونس ،،، الرّسالة التي يُرادُ تضْييعها ( بقلم منجي بـــاكير / كاتب – صحفي )

المنابرفي تونس ،،، الرّسالة التي يُرادُ تضْييعها ( بقلم منجي بـــاكير / كاتب – صحفي )

 

يحتلّ المنبر المكانة المتميّزة في حياة المسلمين و يُعتبر ضرورة قائمة لتعليم الأمّة و توجيه أفرادها و تربيتهم في كلّ عصر ، و هو قلب الأمّة النّابض و لسانها النّاطق و منارتها وسط كلّ المستجدّات و الحوادث سواء المحلّية أو العالميّة ، كما انّه الأداة الفاعلة لإرجاع الأمّة الإسلاميّة للجادّة و ردّها إلى الطريق القويم وسط متغيّرات الحياة وتنوير العقل المسلم و إرشاده إلى قيم الدّين الصّحيحة و إجلاء البدع و المحدثات . فالمنبر في حياة المسلمين يمثّل إبرة الإتّجاه التي تعدّل من سلوكاتهم و معاملاتهم سواء البينيّة أو مع غيرهم ممّن يعايشونهم ، و يصفّي مَعين العقيدة ليجلي ما علق بها من ترّهات و اختلاقات …

و المنبر عند أمّة الإسلام بحكم تواتره أسبوعيّا فهو يرصد من قريب حياة النّاس ، يستشعر همومهم ليبيّن ما غمض ، يقوّم ما اعوجّ و يذكّر بما نُسي ، و يعيد كلّ ما أشكل و غمُض على عامّة المسلمين و خاصّتهم إلى كتاب الله و سنة رسوله و إلى ما أجمع عليه سلف الأمّة و علماءها في كلّ مناحي حياة المسلمين التعبّديّة ، الإجتماعيّة ، الإقتصاديّة و السّياسيّة .

و لتكتمل رسالة المنبر و تثبت فاعليّته لابدّ من أن يكون القائمون عليه من أهل الإختصاص و الخبرة و العلم الواسع و غزارة المعرفة و على قدر كبير من البلاغة و وسْع إطّلاع على العلوم المدنيّة مع ضرورة التحيين الفوري و التّمكّن بنواصي العلوم الشرعيّة ، كما أنّ استقلاليّة من يعتلي المنبر ضرورة واجبة ، استقلايّة عن التعبيّة لأي حزب أو مذهب بعينه و أن يكون في براءة من أيّةّ ضغوط أو توجيهات مباشرة من هياكل الدولة الرسميّة ، بمعنى أن يكون في حلّ من أيّ ولاء إلاّ لله و لرسوله و للمؤمنين ، و كذلك كان في العصور الذّهبيّة من التاريخ الإسلامي و كان – أمرا طبيعيّا – لا إشكال فيه ..

هـــــــــــــــــذا المنبر في البلاد التونسيّة مرّ بعقود من الإنحطاط – إلاّ ما رحم ربّي – العقود الأخيرة التي تميّزت بالتجهيل و التغريب فانحرف المنبر عن رسالته السّامية و زُجّ به في متاهات و كُبّل بولاءات للحكّام ، كما عُزل عنه أهله و عُوّضوا بدخلاء عديمي العلم ، فاقدي القُدرة و ربطوهم بهياكل الدّولة تحت مراقبة الدّاخليّة كما ألزموهم بقوالب جاهزة للخطب محصورة في بعض الأحكام التعبّديّة و الأخلاقيات ، ومنهم من بلغ به جهله أو أجبرته توجيهات النّظام و زبانيته من سدنة التجمّع الفاسد بأن انتصب على المنبر مسوّقا لهذا النّظام و لمناقبه ( التي يدين بها هو المتمعّشين ) و داعيا إلى شدّ أزر – حامي الحمى و الدّين – و ضرورة التبرّع إلى صندوقه الأسود 26/ 26 ) و توأمه جمعيّة حرمه …

من بعد الثورة و كما كلّ منابر الكلمة و قطاعات الرأي و مع رجوع حقّ حريّة التعبير إلى المواطن فإنّ المنبر استعاد هو الآخر هذه الحريّة ، حريّة كانت ضعيفة برغم ضرورة الأولويّة التي يستحقّها تجاه شعب عربي مسلم اختطفته سنوات الدكتاتورية و حكم البوليس من حاضنته العربية الإسلاميّة لتلقي به في أحضان التغريب و العلمانيّة ، حريّة كانت ببوادر من أئمّة و دعاة أخذوا على عاتقهم واجب الإصلاح و النّهوض بالرسالة المنبريّة بتحيين و ردّ الإعتبار للخطاب الديني و توجييه نحو الوجهة الصّحيحة …

لكنّ النزعة التغريبّية التي تندسّ في كثير مفاصل القرار تنمّيها توجيهات إعلاميّة خرقاء احترفت منذ كثير من الوقت و بوقع متسارع ، احترفت مهاجمة الدّعاة و الأئمّة و تلفيق التّهم لهم جزافا في محاولات متكرّرة و يائسة لتشويههم ، أئمّة شهد لهم القاصي و الدّاني بأنّهم إعتداليون ، يجارون فقه الواقع و يحاربون التنطّع و الإرهاب …

إنّ ما يقع ما هو إلاّ رغبة – مُوَجّهة – و مقصودة لوأد كلّ نَفَس حرّ و لإقصاء الخطاب الديني المتحرّر من جبّة السّلطة ، الخطاب النيّر الذي يرتقي بالفرد و الجماعة و يلامس حقائق الأشياء ، خطاب واعي و صادع بالحقّ بلا مواراة و لا مجاملات .

على الأئمة ( الشرفاء و الربّانيين ) مواصلة النهج الإصلاحي و تحيين الخطاب الدّيني و كذلك الرّجوع به إلى معين الإسلام الصّحيح بمرجعيّة الكتاب و السنّة . كما يمتدّ واجبهم أيضا إلى تبيان الحضور الفعلي لتعاليم الإسلام في كلّ مناحي الحياة و في كلّ مستوياتها ، و أنّ على المسلمين استشعار حمل لواء الدّعوة بالتي هي أحسن على منهاج النبوّة و أنّهم معنيّون بخدمة هذا الدّين بالنّجاح في الصّنائع الدّعوة إليه لا بالتنطّع و اعتماد التنظيرات المتطرّفة التي ليست من الدّين في شيء و هو منها براء .و العلوم و التكنولوجيا و الأخذ بناصية أسباب الرقيّ و العزّة و نشر الإسلام والرسالة المنبريّة ، رسالة جامعة لها شرف لا يناله إلا من قدّرها حقّ قدرها و قام لها مقامها داعية و مصلحا ، داعيا إلى الخير و الصّلاح و حاثا على التآزر ،، و مصلحا منكبّا على هموم مواطنيه و معالجا لإخلالات .

كما أنّ هذه الرّسالة ضروريّة لتربية الفرد و صياغة مجتمع صالح يؤسّس لحياة كريمة و مستقبل آمن . و من هنا تأتي هذه الضرورة في خضمّ تلاطم أمواج الإغتراب و التفسّخ من جهة و تنامي التطرّف و الإرهاب من جهة أخرى

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: