“الموساد” يجند قراصنة.. مخاوف من 11 سبتمبر إلكتروني

“الموساد” يجند قراصنة.. مخاوف من 11 سبتمبر إلكتروني

كشفت مجلة إسرائيلية متخصصة في الشؤون الدفاعية، النقاب عن أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلية للمهام الخاصة (الموساد) يجند قراصنة لتسهيل عملياته في الفضاء الإلكتروني.

وذكرت مجلة “ISRAEL DEFENSE” في عددها الصادر الاثنين، أن قسم الحرب الإلكترونية في “الموساد” قام باستيعاب عدد كبير من القراصنة الإسرائيليين واليهود.

وأشارت المجلة إلى أن طريقة استيعاب القراصنة وتوظيفهم في صفوف “الموساد” لا تختلف عن الطرق التي تتبعها أجهزة استخبارية أخرى، مثل وكالة الأمن القومي الأمريكي (NSA) وجهاز الاتصالات البريطاني (GHCQ)، منوّهة إلى أن الموساد “صمم اختبارا لاختيار المرشحين، بحيث يتم استيعاب كل من يجتازه بنجاح”.

ونوّهت المجلة إلى أن جميع الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية قد دشنت أذرعا خاصة بالحرب الإلكترونية تتناسب مع طريقة عملها.

يشار إلى أن إسرائيل قررت مؤخرا توحيد جميع الأذرع الإلكترونية التابعة للجيش في جسم واحد، أطلقت عليه “ذراع الحرب الإلكترونية”.

وفي سياق متصل، أعلنت إسرائيل عن تشكيل فرق “تدخل سريع” لمواجهة هجمات إلكترونية يمكن أن تستهدف مرافقها وبُناها الحيوية.

ونقلت صحيفة “ميكور ريشون” الخميس الماضي، عن ضابط كبير في الجيش قوله، إن هناك فرصا بأن تفضي الهجمات التي تستهدف إسرائيل خلال الحروب والمواجهات إلى توقف العمل في مطار بن غوريون، وقطع الإنترنت عن الإسرائيليين.

وبحسب الضابط الكبير، فإن “طواقم للتدخل للسريع” ستحرص على مواجهة وتقليص الأضرار التي يمكن أن تنجم عن الهجمات التي يفترض أن يتعرّض لها القطاع المصرفي وشبكتا المياه والكهرباء والهواتف النقالة.

ووفقا للضابط ذاته، فإن تشكيل طواقم التدخل السريع جاء لمواجهة إمكانية تعرّض إسرائيل لـ”11 سبتمبر إلكتروني”، على حد تعبيره.

يشار إلى أن “مركز أبحاث الأمن القومي”، الذي يعدّ أهم محافل التقدير الاستراتيجي في تل أبيب، قد حذر مؤخرا من أن فرص تعرض شبكات الكهرباء والمياه ومرافق حيوية أخرى لهجمات إلكترونية تفضي إلى توقفها وشلل قطاع الخدمات في إسرائيل، تعاظمت في ظل وجود دلائل على أن استخدام هذا “السلاح” أصبح ضمن وسائل الردع التي تلجأ إليها الدول التي تحسب في حالة عداء.

عربي 21

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: