النائب البشير النفزي :فضيحة ومهزلة تشارك في نحتها النهضة و المعارضة “الديمقراطية”

نشر النائب بالمجلس  الوطني التأسيسي عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية البشير النفزي على صفحته بالفيس بوك ما أسماها بالفضيحة والمهزلة التي تتشارك فيها حركة النهضة والمعارضة الديمقراطية وذلك بمقال هذا مضمونه:

فضيحة ومهزلة تحصل في هذه الأثناء ونحن قاب قوسين أو أدنى من إنهاء المصادقة على الدستور..فضيحة تتشارك في نحتها النهضة و المعارضة “الديمقراطية” والتي تتشدّق بعلوية القوانين و قداسة المؤسسات..فضيحة المجلس الوطني التأسيسي والذي أصبح أداة تحرّكها “مؤسسة” الحوار الوطني، و تسجّل فيها أبخس الصفقات بأيادي الضحيّة والجلاد…اليوم، إخوتي الكرام و كما تشاهدون في الصورة، سارع رئيس كتلة النهضة و الكتلة الديمقراطية، في نسق هستيري، بتسوّل الإمضاء ات من النواب قصد تمرير مقترح يتعلق بتنقيح الفصل 19 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية و إعطاء أسوء الأمثلة في الإنتهازية من جانب والإذعان والإنبطاح من جانب آخر..مقترح قانون في شكل خرقة لا تحمل أبسط آليات الإحترام للنائب أو للمواطن التونسي، يقع إيداعها في تمام الساعة الخامسة و ربع في مكتب الضبط أي مع نهاية الدوام، وتُخترق كل الإجراء ات القانونية بطريقة هزلية مقيتة، المهم إرضاء الرّباعي و أرباب الحوار الوطني… من المفارقات المُخزية و المُخجلة أن ثماني تواقيع من أصل عشرة لتمرير هذه المهزلة وتحصين حكومة المهدي جمعة هي من نواب حركة النهضة… و من الطرائف المبكية، أن مجموعة ممن وقعت على الإعتداء على مبدأ توازن السلط هم ممن وقعوا على عريضة رفض مبدأ سحب الثقة بنسبة الثلثين (مثال جمال بوعجاجة )… ما هذا الخنوع يا نهضة!!؟؟ تريدون أن أبوح بسرٍّ، نفس هذين الرئيسين لكتلتيهما، حصلت بينهما محاورة في قلب همسات قال فيها أحدهما للآخر، ونحن بصدد التصويت على الأحكام الإنتقالية:” إما تُرفع الجلسة الآن أو ننسحب..فما كان من الثاني إلا أن خضع، كالعادة، للإبتزاز…”
جلسة لجنة التشريعات لهذا المساء كانت مهزلة بأتم معنى الكلمة، كُشِفت فيها العورات والدناء ات، و عن نفسي، لن أصمت وأصدح بالحق، ليعرف هذا الشعب حجم إنتهازية المعارضة وكذلك حجم إنهزامية النهضة وفي تقديري، فكلا الطرفين، كانا شريكَين في عملية تآمر وقحة تصيب ديمقراطيتنا الناشئة في الصميم…اللهمّ قد بلّغت فأشهد.

 

وثيقة النفزي 2وثيقة نفزي 3

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: