النائب مبروك الحريزي:تونس تعود الى مربع الخوف وأمن الدولة يعود لمهمة التجسس على التونسيين

قال  النائب مبروك الحريزي مبديا رايه في تصنيف أنصار الشريعة كتنظيم ارهابي :
ان الرضوخ لاملاءات الخارج و الرغبة في الحفاظ على الوجود في المشهد السياسي جعل النهضة تشنق نفسها بيدها
بعد إعلان علي العريض انصار الشريعة تنظيما ارهابيا سيرجع بن جعفر أعمال المجلس كهدنة قصيرة لكن سيكون ذلك مدخلا لشيأين
أولا حرب ضد المتدينين لأن تنظيم انصار الشريعة غير معلوم القيادات والأطر التنظيمية و المنتسبين و تكون الوشايات الخاطئة و المغرضة و إرجاع أمن الدولة لمهمة الجاسوس على التونسيين و توجس التونسيين من كل ذي لحية و قميص و تفريق للمجتمع
ثانيا جولة جديدة لإرهاب المخابرات و عملاء الداخل يقف فيها فاعلوها موقف المتفرجين و المستفيدين لنسبتها لغير فاعليها
مزيد من الإملاءات و الضغوط الإقتصادية و قد تم ترويج العبارة المفتاح التي ستتكرر على ألسنة العملاء “تونس مهددة بالإفلاس”
الخطاب الجديد موجه لعموم الشعب لتركيعه
و تخويفه و جعله يرتد الى مربع المطالبة بالأمن و الغذاء

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: