الناطق الرسمي لحزب التحرير يوضّح : نحن لا نحرّم الانتخابات بل ندعو إلى انتخابات على اساس الإسلام

في مداخلة له على قناة المتوسط وضح الناطق الرسمي لحزب التحرير موقفهم من الانتخابات  حيث قال :
” بالنسبة للإنتخابات من حيث هي عمليا مباحة , لأنها وكالة و الوكالة مأصلة في الفقه الإسلامي  و نحن حزب التحرير منذ تأسسنا منذ 1953 منذ كانت كلمة انتخابات ربما بدعة عند البعض و غير مفهومة , منذ ذلك الوقت وضح حزب التحرير أن رئيس الدولة , أن مجلس الشورى و أن مجلس الولايات يُنتخب إنتخابا مباشرا لأن الانتخاب هاهنا يعبر عن الرضا  و قد  كان الفقهاء , من مثل الماوردي و ابن خلدون   و غيرهم ,  سباقين في تعريف الحكم على أنه “عقد مراضاة و اختيار” .
نتبنى الانتخاب بالصندوق الشفاف الواضح و بالأغلبية الصحيحة و ليست المزيفة , و هذا مأصّل في أدبياتنا و بالتفصيل بل نحن نصارع من يقول عن الانتخابات بدعة أو خروج أو ما شابه  و لكن انتخاباتٍ لا تقيم الدولة الإسلامية التي نبتغيها هي انتخابات ضمن منظومة ليبرالية رأسمالية نرفضها و نقاطعها ”
و أضاف حول المسار السياسي اليوم  “أفرغت الثورة من مظمونها و  فقدت الانتخابات زخمها الثوري و انحرصت في تنافس على مقعد تشابه المتنافسون عليه و ضاعت القضايا “.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: