الناطق باسم حماس: قرار نتنياهو تجميد الاتصالات بالفلسطينيين صفعة للمراهنين على نجاح عملية السلام

على إثر قرار العدو الصهيوني الأربعاء 9 أفريل 2014 تجميد الاتصالات مع الفلسطينيين وتهديده باتخاذ إجراءات اقتصادية ردا على توقيعهم طلبات للانضمام إلى معاهدات دولية قال الناطق الرسمي لحركة حماس فوزي برهوم  أن :” قرار نتنياهو صفعة لكل المراهنين على نجاح عملية السلام مع العدو الصهيوني”
وأضاف برهوم: ” يجب أن تكون هذه الخطوة مبرراً للسلطة لإطلاق العنان للمقاومة في الضفة الغربية كي تردع الاحتلال الإسرائيلي وتدافع عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا وتفرض معادلاتها بكل قوة ” وطالب الدول العربية بالبدء بخطوات عملية وفعلية لردع الاحتلال وعزله إقليمياً ودوليا”.

ومن جانبها نددت الحكومة الفلسطينية قرار نتنياهو وقف الاتصالات بها، وأكدت أن هذه الخطوة تعد إجراءً عقابيا للفلسطينيين وصفعة قوية للراعي الأميركي
وقالت في بيان صحفي لها أن رئيسها رامي الحمد الله بدأ بعقد اجتماعات طارئة مع مختلف المؤسسات والوزارات الحكومية لدراسة تداعيات القرار الصهيوني

ونقل البيان عن الحمد الله قوله: ” إن الحكومة ستعمل جاهدة على مواجهة هذه التحديات، والاستمرار في تقديم خدماتها لشعبنا” ، مشددا على أن ” أي عقوبات صهيونية لن تنال من إرادة شعبنا من أجل نيل حقوقه المشروعة وعلى رأسها إقامة دولتنا الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967، وعاصمتها القدس”

ومن جانبها أعربت واشنطن عن أسفها لقرار نتنياهو وقال وزير خارجيتها جون كيري -الذي اجتمع في واشنطن مع وزير الخارجية الصهيوني أفيغدور ليبرمان: “نعمل جاهدين لمحاولة إيجاد سبيل للمضي قدما في المحادثات”.
هذا ويأتي قرار نتنياهو وقف الاتصالات مع الفلسطينيين – والذي استثنى التنسيق الأمني – على إثر توقيع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع الماضي على طلبات الانضمام إلى 15 معاهدة واتفاقية دولية تابعة للأمم المتحدة بعد رفض الصهاينة الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى كما كات متفقا عليه وبعد أزمة شديدة في المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة ويفرض فيها الكيان المحتل الاعتراف بيهودية ما يسمى دولة إسرائيل للوصول إلى السلام النهائي

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: