النداء الدستوري الاشتراكي التجمعي الديمقراطي( بقلم الأستاذ رضا العجيمي)

ثلة من خدم البايات وعملاء “قوادة” فرنسا أسسوا حزبا يتلون كالحرباء، فمن الحزب الدستوري الجديد إلى الحزب الاشتراكي الدستوري إلى التجمع الدستوري الديمقراطي ثم إلى حركة نداء تونس. همهم الوحيد الإبقاء على الهيمنة الغربية وبالأخص منها الفرنسية بشتى الوسائل عن طريق توارث الحكم بين قيادات هذا الحزب وانتهاج الحكم الدكتاتوري المطلق ترافقه القبضة الحديدية للبوليس الغاشم تحت مسمى “الحفاظ على هيبة الدولة”.

ان حزبا خنعت قياداته بين يدي دكتاتورين وصاروا مطية لأهوائهما، وأهواء عائلتيهما وأصهارهما أكثر من نصف قرن وعاثوا في البلاد فسادا وطغيانا وفي العباد ظلما وقهرا وإذلالا، ثم انحل دون مقاومة لمجرد هروب قائده وانحجاب معظم كوادره عن العيون لا يمكن أن يتولد عنه ما يبشر بالأمانة والعفة والنزاهة وديمقراطية المنهج والسلوك…

هذا التيار كان قد رفض ولا زال كل مسارات الثورة وإجراءاتها، فحاك زعيمهم الجديد الدسائس والمؤامرات للإبقاء على حالة الانفلات والاّ أمان والمضاربة في الأسعار التي وصلت حدا لا يطاق حتى أصيب الشعب بخيبة الأمل ومرارة الحياة وأصبح معظمهم يتمنى لو أن الثورة لم تقع. هذا وقد تابع الباجي قائد السبسي مخططه الجهنمي بخلع الأبواب وإثارة الأغبرة والأدخنة ليصبح من وراء الستار هو الماسك بزمام الأمور والمتحكم في كل صغيرة وكبيرة بآليات ملتوية دموية مرعبة يعلمها القاصي قبل الداني، وهي تصب في خانة تصفية الثورة وإشعال البلاد كما هدد بذلك في مؤتمر صحفي سابق عندما طرح قانون تحصين الثورة وما تلته من اغتيالات لم نكن نراها إلا في الأفلام.

اليوم أصبحت الثورة في ذمة حزب نداء تونس “النداء الدستوري الاشتراكي التجمعي الديمقراطي” وهي محطة صغيرة جدا في مسار شعب ثائر يبحث عن العدل والحرية والرخاء والتقدم في كنف ديمقراطية شفافة تضمن له كل أسباب النجاح…وهذا الشعب الأبي قد يتعثر ولكنه يتدارك أمره بسرعة فائقة مذهلة تنم عن ذكاء ونضج شديدين بما هو أقوى بصبر ووعي وعزيمة وتضحية وهنا يكمن ما لا قدرة للسبسي وأعوانه والدول الراعية له على استيعابه أو التنبؤ به، وعلى “نداء تونس” أن يعي ذلك وإلا كما فالها الدكتور محمد المنصف المرزوقي “ستقوم ثورة ثانية تنصب فيها المشانق والمقاصل في الساحات العامة” وستنتهي باستئصال التجمعيين والفاسدين من الخارطة الجيوسياسية التونسية نهائيا.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: