الزواج

النسب المرتفعة من العنوسة في تونس تسرع تهرم السكان

النسب المرتفعة من العنوسة في تونس تسرع تهرم السكان

[ads2]

كشف الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري في تونس عن تزايد كبير لعدد النساء العانسات في تونس في السنوات الأخيرة. وقدر الديوان عدد العانسات بنحو مليونين وربع مليون امرأة، من نحو 5 ملايين أنثى في البلاد.
وبلغت نسبة العانسات من الإناث البالغات سن الزواج، بحسب تقرير صادر عن الديوان، نحو 60 في المائة من النساء، في حين كانت في حدود 50 في المائة في العام 2008. وإذا عدنا بالزمن للوراء أكثر نكتشف أن عدد العانسات في تونس كان في العام 1994 في حدود 990 ألف عانس، ما يعني أن العدد تضاعف بشكل كبير خلال 21 عاما.
وبين التقرير أن العزوبة بلغت أقصى معدلاتها بين الإناث في عمر الإخصاب الأقصى (25/34)، وهي الفترة الذهبية للإنجاب. وكشف أن المشكل تفاقم أيضا عند الذكور، حيث لاحظ التقرير أن نسبة الذكور البالغة أعمارهم ما بين 25 و29 سنة قد انتقلت من 71 في المائة عام 1994 إلى 81.1 في المائة في نهاية العام 2015.
ويتسبب تراجع الإقبال على الزواج في تراجع عدد المواليد الجدد في البلاد، وهو ما يتسبب في سرعة تهرم المجتمع التونسي. ويتسبب التهرم السكاني في ضغط كبير على الصناديق الاجتماعية، التي تعاني حاليا من صعوبات شديدة، ما قد يدفع بها إلى الإفلاس في وقت قريب، ما يعني أن التقاعد والتأمين على المرض وغيرها قد يفقدها التونسي دون رجعة.
[ads2]
آم تونيزيا

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: