النفط عند أدنى مستوى في أسبوعين والذهب يصعد

[ads2]

تراجعت أسعار النفط مجدداً لليوم الثالث على التوالي اليوم الأربعاء، بفعل تخمة المعروض الناجمة عن تخوفات اقتصادية عالمية بهبوط أكبر في وتيرة النمو، بعد قرار الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

وصوت البريطانيون في الاستفتاء الذي جرى في 23 يونيو/حزيران الماضي، حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من عدمه، بنسبة 52% لصالح الخروج، مقابل 48% منهم لصالح البقاء فيه.

وهبطت أسعار النفط اليوم، دون 48 دولاراً للبرميل إلى أدنى مستوى في أسبوعين، استمراراً لتباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، وانحسار أية دفعات إيجابية في الأسواق العالمية بعد الاستفتاء البريطاني.

وتراجعت أسعار خام برنت بنسبة 10.2% مقارنة مع أعلى سعر مسجل خلال العام الجاري البالغ 52.79 دولاراً للبرميل، وبنسبة 1% مقارنة مع أسعار إغلاق أمس الثلاثاء البالغة 47.96 دولار.

وعند الساعة (12:45 ت.غ) نزلت أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت تسليم سبتمبر/أيلول إلى 47.40 دولاراً للبرميل، هبوطاً من أسعار افتتاح تعاملات اليوم البالغة 48.23 دولار.

وعلى العكس من النفط، واصلت أسعار الذهب صعودها، كأفضل ملاذ آمن في الوقت الحالي وارتفعت إلى أعلى مستوى لها في 28 شهراً فوق 1370 دولاراً للأونصة (الأوقية).

وتسبب الانهيار المتواصل للجنيه الاسترليني أمام الدولار الأمريكي إلى زيادة أسعار المعدن الأصفر، إذ هوت العملة البريطانية الرسمية اليوم إلى أدنى مستوى نهاية مارس/آذار 1985.

وبحلول الساعة (15.13 ت.غ) نزل سعر الجنيه الاسترليني إلى 1.289 دولار أمريكي، هبوطاً من أعلى مستوياته على الإطلاق المسجلة خلال وقت سابق من العام الجاري البالغة 1.51 دولار أمريكي/جنيه واحد.

ويأتي استمرار هبوط الجنيه الاسترليني، بعد أسبوعين تقريباً من نتائج الاستفتاء البريطاني الذي أفضى إلى رغبة 52% من المصوتين الخروج من منظومة الاتحاد الأوروبي مقابل رفض 48%.

وقفزت أسعار العقود الآجلة للذهب بنحو 12 دولاراً إلى 1370.75 دولاراً للأونصة (الأوقية) عند الساعة (15:19 ت.غ)، صعوداً من أسعار إغلاق الثلاثاء البالغة 1358.7 دولار أمريكي.

ورغم صعودها بنسبة 21.9% من أدنى مستوى خلال العام الجاري البالغة 1070 دولاراً، إلا أن أسعار المعدن الأصفر تبقى بعيدة عن أعلى سعر للأونصة المسجل في 2011 البالغ 1800 دولار أمريكي.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: