الوجه الآخر لقناة الجزيرة: فضيحة أخلاقية بحقّ مراسلها المصاب ودعوات لها بالتدارك..

 لا ينكر أحد دور قناة الجزيرة في دعم ثورات الربيع العربي إلا جَحود أو موالٍ للأنظمة الدكتاتورية. ولطالما اهتمّت “الجزيرة” بمجال حقوق الإنسان و مساندة القضايا العادلة إلي أن صدم متابعيها خبر فسخ العقد مع مراسلها في حلب زين الرفاعي الذي أصيب خلال تغطيته للأحداث هناك.

كما أوقفت القناة راتبه ورفضت علاجه حسب ما نشره المراسل على حسابه الخاص بالفايسبوك.

هذا ة يتساءل متابعو الجزيرة إن كان هذا التعاطي مع مراسلها خطأ ستتداركه أم أنه وجه جديد لها بعد إحتفالها بعيد ميلادها العشرين؟!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: