الوزير الصهيوني يأمر بتوقيف ترميم القبة و مدير الأقصى يرد : لا حق لغير المسلمين في هذا المسجد !

على اثر تصريحات وزير الإسكان الصهيوني حول وجوب إيقاف ترميم قبة الصخرة ( كجزء من المسجد الأقصى ) بزعمه أن مثل هذا الترميم قد يضر بالهيكل المزعوم أجاب مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني في تصريح له لموقع “هنا القدس” الإلكتروني اليوم  الخميس  , السادس عشر من شهر أفريل , أن  ”  ما يدّعيه الاحتلال بوجود “الهيكل” لا يتعدى إطار “الأحلام” ” و  أن ” لا حقَّ لأحدٍ غير المسلمين في المسجد الأقصى بالقدس المحتلة ” و قد أضاف موضحا أن ترميم مسجد قبة الصخرة هو شأن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس و أن  قبة الصخرة المشرّفة تخضع لعمليات ترميم منذ 11 عامًا، وستستمر لعامين، وتتمثل بإعادة طلاء الزخارف والفسيفساء التي تزيّن القبة من الداخل.

هذا و يتعرض المسلمون المقدسيون إلى عدة تضييقات لمنعهم من ترميم  المسجد الأقصى كشروط  وجوب إشراف هيئة التراث الصهيونية على مثل هذه الأعمال إضافة إلى تضيِّقُ شرطة الاحتلال على دخول أدوات ومعدات الترميم إلى الأقصى المبارك، كما تمنع إدخال أيَّ نوع من النباتات إلى باحات المسجد لزراعتها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: