اليمينية المتطرفة مارين لوبان: ألمانيا تسعى لاستعباد المهاجرين وفرنسا غير مستعدة لفتح أبوابها “لتعساء العالم”

اليمينية المتطرفة مارين لوبان: ألمانيا تسعى لاستعباد المهاجرين وفرنسا غير مستعدة لفتح أبوابها “لتعساء العالم”

 

اتهمت مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية اليمينية المتطرفة ألمانيا بسعيها لاستعباد اللاجئين السوريين وتشغيلهم بأجور متدنية.
وقالت خلال لقاء مع مناصري حزبها أمس الأحد في مرسيليا: ”  إن ألمانيا التي تعاني انكماشا في نموها السكاني وتتطلع لأيد عاملة رخيصة للاستمرار في ازدهارها الاقتصادي تعيد العبودية من خلال استغلال اللاجئين القادمين من الشرق الأوسط هربا من الحروب والاضطهاد.واتهمت لوبان ألمانيا -التي تنعم بأدنى معدل للبطالة بين دول الاتحاد الأوروبي- بفرض سياساتها الخاصة بالهجرة على الاتحاد الأوروبي. وقالت “ألمانيا لا تسعى فقط إلى التحكم في اقتصادنا، بل أنها تسعى لإرغامنا على قبول مئات الآلاف من طالبي اللجوء” مشيرة إلى أن فرنسا ليست لديها الوسائل أو الرغبة لفتح أبوابها “لتعساء العالم”.

ويرى مراقبون أن ما اتهمت به  لوبان ألمانيا في جعل اللاجئين عبيدا عندها لا يدخل ضمن دفاعها عن المهاجرين خاصة وهي المعروفة بشنها حملة على المهاجرين المقيمين في فرنسا وتحث سلطات بلادها لطردهم  خوفا من انتشار الاسلام في بلادها وكامل أوروبا .

وانتقدت لوبان منح الجنسية الفرنسية للأجانب، خصوصا العرب منهم، وفي مقدمتهم الجزائريين الذين يقارب عددهم في فرنسا 6 ملايين، وبلغ بها الأمر الدعوة إلى سحب الجنسية منهم، حتى لا يتمتعوا بحقوق وواجبات الفرنسيين، ووضع حد لمنح الجنسية تحت أي ظرف، مشيرة إلى أن الجنسية المزدوجة تشكل خطرا على مستقبل فرنسا.

كما تشن لوبان حملةكبيرة على الإسلام وقالت في حوار لها مع وسائل إعلام أمريكية نقلتها قناة “إيه بي سي نيوز” إبّان ترشحها لخوض الانتخابات الرئاسية في 2012، بأنّ ” الحرب ضد الدين الإسلامي يجب ان تستمرّ و ألاّ تتوقف أبداً.” و أضافت في ذات الحوار ” إنّ الإسلام يزحف لدرجة أنه أصبح يهدد كل بيت في فرنسا، مشددة على أنه “ليس هناك ما يستدعي الشعور بالخجل إزاء محاربة التوسع الإسلامي في فرنسا”.

كما طالبت في وقت سابق بإغلاق المسالخ التي تقوم بالذبح الحلال و وصفت أداء المسلمين الصلاة على الأرصفة لضيق المصليات بالاحتلال.

وقالت لوبان منذ فوز حزبها العنصري و المتطرف  برئاسة 11 بلدية في الانتخابات المحلية بفرنسا أن الأولوية التي سيسهر عليها عمداء البلديات الذين ينتمون لحزبها هي تطبيق اللائكية بحذافرها ومنع المدارس من تقديم وجبات الغذاء الخالية من لحم الخنزير وخصت بالذكر أطباق ”الحلال” واعتبرت ” أن مراعاة قوائم الطعام لدين الطلاب انتهاك للعلمانية” على حد وصفها.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: