اليوم العاشر: 28 شهيداً بينهم ثمانية أطفال استهدفوا بطريقة “القصف المباشر”

0c38246220840d8946b2662d5d0d929a 1f299c2736e5712a1dd460fdadc6e589 86f12d6534f562c657874f221e84220a 607aae8bca084153d2cd155c9d779ba4 215768cf61894674cb69b2b032e1c910 064165341e1a87648afb3413884d0494 a01bbdb3ff947a70ea39323e46688bda e2c26579a2c85a71ba36e0a32f5bc509 e8766b5f90a2a3a174002b3b2e7ae642 fb4fad335fe9c1b7140d91592e1be1f9
لازال”الجرف الخسيس” في ويومه العاشر على التوالي من العدوان يحصد أرواح عشرات الأطفال والنساء والشيوخ، اقل ما قد يطلق على هذه الجريمة أنها “ضد الإنسانية”، حيث كان للأطفال ذكوراً وإناثاً النصيب الأكبر من الحمم الصهيونية الغادرة.

قوات الاحتلال في حربها لا تفرق بين طفل أو شاب أو شيخ، لذلك كان حصيلة العدوان الإسرائيلي حتى مساء اليوم العاشر من العدوان أكثر من 43 طفلاً من أصل 220 شهيد أي ما يقرب 40 من الحصيلة، ومن تلك الحصيلة العامة استشهد عشرات النساء والشيوخ، كما وجرح أكثر من 720 طفل من أصل 1550 جريح.

الناطق باسم وزارة الصحة في غزة د. اشرف القدرة أكد أن حصيلة العدوان الإسرائيلي في يومه العاشر بلغت 220 شهيداً وأكثر 1550 جريح، من ضمنهم عشرات النساء والشيوخ وذوي الاحتياجات الخاصة وأكثر من 43 طفلاً شهيداً.

كما وذكر انه في اليوم العاشر من العدوان ارتقى أكثر من 28 شهيداً منهم ثمانية شهداء أطفال استشهدوا في عمليات اغتيال مباشرة لأجسادهم.

وكانت قوات الاحتلال استهدفت مجموعة من الأطفال على شاطئ بحر غزة بطريقة قتل مباشرة حولتهم لأشلاء وهم والشهداء هم: عاهد عاطف بكر 10سنوات، زكريا عاهد بكر 10 سنوات، محمد رامز بكر 11 سنة، اسماعيل محمد بكر 9 سنوات.

كما وأستهدف الاحتلال خلال اليوم عائلة ابو دقة والتي أستشهد منهم 4 من أفراد العائلة من بينهم الطفل ابراهيم رمضان حسن ابو دقة خان يونس 10 سنوات.

كما واستشهد الطفل حمزة رائد ساري (6 سنوات) من مخيم جباليا في استهداف طاله.

كما واستشهد الطفل ياسمين محمود الاسطل 4 سنوات من مدينة خانيونس، والشهيد أسامة محمود الاسطل خانيونس 6 سنوات الى جانب مجموعة من أفراد العائلة في استهداف لمنزلهم السكني.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: