سيطر مقاتلو المعارضة السورية على قرية نحليا وحاجز الشيخ عبد الله القريبين من مدينة أريحا آخر معاقل النظام في ريف ادلب  شمالي البلاد بعد يوم من سيطرتهم على معسكر المسطومة، فيما قتل أكثر من ثلاثين شخصا في غارة للطيران الحربي على بلدة دركوش الواقعة بريف جسر الشغور وحي قاضي عسكر في حلب.

وجاءت سيطرة جيش الفتح  المؤلف من 21 فصيلا من قوات المعارضة إثر هجوم وصف بالعنيف شنه مقاتلوه الليلة الماضية على قوات النظام المتمركزة بالقرية.

[ads1]

و نقلت الجزيرة  عن مراسلها  ان قوات المعارضة  قتلت عددا من عناصر قوات النظام الذين انسحبوا إلى مدينة أريحا القريبة.

كما سيطر جيش الفتح على حاجز الشيخ عبدالله التابع لقوات النظام قرب مدخل مدينة أريحا في محافظة إدلب.

ويعد الحاجز طريق الإمداد العسكري من مدينة أريحا إلى معسكر المسطومة الذي سيطرت المعارضة عليه أمس الثلاثاء، وقال ناشطون إن السيطرة على هذا الموقع تمهد للمعارضة السيطرة على مدينة أريحا آخر المدن التي تخضع لسيطرة النظام في محافظة إدلب.

[ads2]

وإثر تقدم قوات النظام شن الطيران الحربي السوري غارات استهدفت سوقا للخضار في بلدة دركوش الواقعة بريف جسر الشغور في ريف إدلب، مما أدى إلى مقتل 22 شخصا على الأقل وإصابة العشرات.

المصدر: الجزيرة نت