انتفاضة إعلامية في الأردن و الأمن يطوّق صحيفة "الرأي" الحكومية

قامت قوات الدرك الأردنية مساء السبت بتطويق مبنى صحيفة ” الرأي ”  الحكومية من مدخليها لمنع موظفيها من إقامة بيت عزاء للصحافة الأردنية كان مقررا اليوم الأحد 10 نوفمبر 2013
ويأتي قرار إقامة بيت العزاء على إثر اقتحام الأمن مقر الصحيفة الأربعاء 6 نوفمبر الجاري بأمر من رئيس الوزراء عبدالله السنور حسب قول موظفي الصحيفة وهو اقتحام  الأول من نوعه  في الصحافة الأردنية
هذا وقد قررت هيئة الصحيفة القيام بإضراب غدا الاثنين مما يترتب عنه عدم صدورها يوم الثلاثاء وذلك احتجاجا على تدخل الحكومة في السياسة التحريرية للصحيفة وانتهاك حرية الرأي والموقف وعلى التدخل في  الإدارة المالية
وقد أصدرت الصحيفة بيانا هذا جزء منه :

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون”

إن اقتحام قوات الأمن العام لمبنى المؤسسة الصحفية الأردنية “الرأي” الأربعاء الماضي ،يشكل وصمة عار وخزي في جبين حكومة الدكتور عبد الله النسور عدو الحريات الاعلامية ،ونقطة تحول فارقة في تاريخ الصحافة الأردنية،ويوم أسود لن ينساه الأردنيون الأحرار.

ولأن حكومة النسور ماضية في غيّها بتكميم أفواه الاعلاميين بمن فيهم صحفيو “الرأي والجوردن تايمز ” فإننا نعلن تقبل العزاء بالصحافة الأردنية في خيمة الرأي يوم غد (الأحد) ،ردا على الصلف والظلم والعدوان الحكومي بانتهاك حرمة الصحيفة في الأربعاء “الأسود ” في السادس من تشرين الثاني الحالي.

وبات لزاما على كل غيور يفتدي الوطن والمليك ،مواجهة حكومة تجويع الشعب الأردني أطفالا ونساء وشيبا وشبانا ،ونحن في “الرأي والجوردن تايمز” نعلن بدورنا اضرابا عن العمل يوم الاثنين الموافق 11 -11-2013 ،نصرة للشعب الأردني القابع تحت تفرد حكومة النسور ،التي يقر الجميع أن لا رصيد شعبيا لها

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: