انتفاضة القدس في شهرها الثاني: انخفاض عدد الشهداء إلى النصف واستقرار في عدد القتلى الصهاينة

انتفاضة القدس في شهرها الثاني: انخفاض عدد الشهداء إلى النصف واستقرار عدد القتلى الصهاينة

كشف تقرير إحصائي، أن عدد شهداء انتفاضة القدس انخفض إلى النصف في شهر نوفمبر الماضي مقارنة بشهر أكتوبر، حيث بلغ عدد الشهداء في نوفمبر 36 شهيدًا مقابل 72 شهيدًا في الشهر الذي سبقه

أما من الجانب الصهيوني فقد سجل عدد القتلى  شبه استقرار حيث قتل   11 في شهر أكتوبر و 9 في شهر نوفمبر .

وأشار التقرير إلى أن ذلك يؤكد على “استمرار عنفوان الانتفاضة؛ حيث بلغت عدد الإصابات في صفوف الصهاينة 108 جريحًا في شهر نوفمبر، ليرتفع إجمالي الجرحى  منذ بدء الانتفاضة إلى أكثر من 335”.

وأضاف أنه نفذت خلال الشهر الماضي 73 عملية، توزعت بين (طعن ودهس وإطلاق نار وإلقاء عبوات ناسفة) مقارنة بـ140 عملية في شهر أكتوبر، وأكثر من 119 هجمة بالزجاجات الحارقة، وأكثر من 792 نقطة مواجهات.

وبلغ عدد الإصابات بالرصاص الحي والمطاطي والحروق 1145إصابة، بالإضافة لآلاف حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع، فيما بلغت عدد حالات الاعتقال خلال الشهر الماضي ما يقارب 940 حالة.

وبينما شهدت عمليات الطعن وإطلاق النار وإلقاء العبوات الناسفة انخفاضًا خلال الشهر الماضي مقارنة بالشهر الأول للانتفاضة، إلا أن عمليات الدهس شهدت ارتفاعًا من 5 عمليات إلى 8 عمليات في شهر نوفمبر.

وشهدت مدينة القدس 3 عمليات طعن، فيما نفذت في الداخل الفلسطيني 5 عمليات، بينما شهدت كل من ضواحي القدس ورام الله وبيت لحم عمليتين في كل منها، وعملية طعن واحدة في كل من الخليل وقلقيلية، كما كان هنالك 13 محاولة طعن في مختلف المناطق.

وكان نصيب محافظة الخليل في المقدمة من حيث عدد عمليات الدهس وذلك بثلاث عمليات، ثم ضواحي القدس ونابلس بعمليتين في كل منهما، وعملية واحدة في منطقة رام الله.

أما في عمليات إطلاق النار فقد كانت ضواحي القدس في المقدمة بـ12 عملية، مقابل 6 عمليات في رام الله، و5 في الخليل، وعمليتين في بيت لحم.

وتصدرت بيت لحم عمليات إلقاء العبوات البدائية (الأكواع) بأكثر من 9 هجمات، تلتها محافظة الخليل بـ 6 هجمات، وهجمتين في كل من مدينة القدس وضواحي القدس ورام الله وجنين، وهجمة واحدة في طولكرم.

المصدر :فلسطين الآن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: