انتقاد لمشروع استيراد مصر للغاز من إسرائيل

انتقد رئيس جبهة الضمير المصرية السفير إبراهيم يسري استيراد مصرالغاز الطبيعي من إسرائيل لإنهاء أزمة انقطاع الكهرباء، وقال يسري -وهو وكيل وزارة الخارجية الأسبق- إن مصر بهذه الخطوة ستستورد الغاز الذي صدرته إلى إسرائيل سابقا بأضعاف ثمنه.

وجاء تصريح يسري ردا عما كشفت عنه شبكة بلومبيرغ الإخبارية الأميركية، في تقرير، أن مصر تتفاوض مع إسرائيل لاستيراد شحنات غاز طبيعي، بقيمة ستين مليار دولار على مدى سنوات.

وأضاف التقرير أن شركات إسرائيلية تعتزم تصدير الغاز من حقلي تمار ولوثيان إلى محطات تسييل في ميناء دمياط المصري، ومدينة إدكو بمحافظة البحيرة، التي يمكن أن تُستخدم نقطة انطلاق نحو التصدير إلى الأسواق الأوروبية والآسيوية.

ووفق بلومبيرغ فإن كمية الغاز التي تتفاوض مصر على استيرادها من إسرائيل تقدر بـ 177 مليار متر مكعب خلال 15 عاماً.

وكانت مصر وقعت عام 2005 اتفاقا مع إسرائيل لتصدير 1.7 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، بحيث يتم بيع الغاز المصري لتل أبيب بسعر أقل من 1.5 دولار للمليون وحدة حرارية، وكان أقل بكثير من السعر العالمي.

وأثار كشف اتفاقية الغاز بين مصر وإسرائيل احتجاجات واسعة في الشارع المصري إبان حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وفي عام 2012 -أي بعد الثورة المصرية- أبطلت الحكومة اتفاقية التصدير.

يُذكر أن إسرائيل اكتشفت بالسنوات الأخيرة حقول غاز ضخمة في شرق البحر المتوسط، حيث تشير التقديرات إلى أن احتياطيات هذه الحقول يمكن أن تحول إسرائيل إلى دولة مصدرة للطاقة.

وأكبر الحقول الإسرائيلية للغاز الطبيعي حقل لوثيان اكتشف عام 2010، يحتوي وفق آخر التقديرات على 21.93 تريليون قدم مكعبة (620 مليار متر مكعب).

في حين يقدر احتياطي حقل تمار -الذي اكتشف عام 2009- بعشرة تريليونات قدم مكعبة من الغاز.

المصدر : الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: