انسحاب المنتخب القطري من دورة الألعاب الآسيوية لعدم السماح للاعباته بارتداء الحجاب

أكدت رئيسة لجنة المرأة في اللجنة الأولمبية القطرية أحلام المانع انسحاب منتخب قطر لكرة السلة للسيدات من دورة الالعاب الاسيوية السابعة عشرة في اينشيون لعدم السماح للاعباته بارتداء الحجاب.

وقالت المانع في تصريح لوكالة فرانس برس “جئنا للمشاركة في الدورة التي تقام تحت مظلة المجلس الأولمبي الآسيوي، لكن قوانين الاتحاد الدولي منعت اللاعبات من المشاركة بالحجاب، وبالتالي انسحب الفريق القطري من الدورة”.

وتابعت “نصف لاعبات الفريق يرتدين الحجاب”.

وابدت استغرابها لذلك معتبرة أن أغلب الاتحادات الرياضية الدولية بدأت تغير قوانينها وتسمح بارتداء الحجاب اثناء المباريات، وما حصل اليوم يخالف أهداف اللجنة الأولمبية الدولية التي تعتبر أن الرياضة هي التي تجمع الدول تحت مظلة السلام برغم اختلاف تقاليدهم، كما أن شعار الآسياد في اينشيون هو التنوع.

وعن علمهم المسبق بقرار الاتحاد الدولي قبل المشاركة قالت المانع “اعتبرنا انه من الممكن ان يغير الاتحاد الدولي قراره وان يسمح لنا بالمشاركة، وانا متأكدة الآن انه ما حصل اليوم قد يسرع بتغيير قوانين الاتحاد الدولي كما فعل قبل فترة بالسماح بارتداء الحجاب في بطولات الاندية ومباريات 3×3”.

وأوضحت “ليس هناك أي ضرر من ارتداء الحجاب أثناء المنافسات ويمكننا مناقشة مسألة سلامة اللاعبات كما فعل الفيفا ذلك قبل فترة، كما أن رياضة الجودو هي اكثر خشونة من كرة السلة وقد سمح اتحادها بذلك في اولمبياد لندن 2012”.

وعن دور المجلس الاولمبي قالت “لقد شجعنا المجلس على المشاركة في الدورة، لكن الاتحاد الدولي هو الذي يشرف على الناحية الفنية”.

وقد شاركت لاعبة الجودو السعودية وجدان شهرخاني في منافسات اولمبياد لندن بعد مناقشات استمرت أياماً قبل ان يسمح الاتحاد الدولي للعبة لها بوضع حجاب على الرأس.

وكان من المقرر ان يلتقي منتخب قطر للسيدات مع نظيره المنغولي في المجموعة الاولى التي تضم أيضاً هونغ كونغ وكازخستان ونيبال.

وسمحت معظم الاتحادات الرياضية الدولية وآخرها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بارتداء الحجاب اثناء المنافسات، لكن الاتحاد الدولي لكرة السلة ما يزال يرفض ذلك.

وقد سمح الاتحاد الدولي لكرة السلة في اجتماعه الاخير قبل ايام بتجربة ارتداء الحجاب لمدة سنتين في بطولات الاندية وفي مباريات 3×3 فقط، من دون السماح بذلك في المنتخبات الوطنية.

وكان مصدر في اللجنة الاولمبية القطرية قال ايضا “توقعنا ان يغير الاتحاد الدولي لكرة السلة رأيه ويسمح لنا بالمشاركة في الدورة الاسيوية بعد ان وصلته اكثر من رسالة في هذا الشأن من اتحادات وجهات رياضية اخرى، لكنه لم يوافق”، مؤكدا ان “منتخبات اخرى كانت ترغب بالمشاركة كالكويت وفلسطين والاردن والبحرين لكنها لم تفعل بسبب عدم السماح بارتداء الحجاب”.

واصدر المجلس الاولمبي الآسيوي بياناً ذكر فيه الاتحادات الرياضية الدولية بـ “ضرورة حماية حقوق الرياضيين في تمثيل بلدانهم في الدورة الآسيوية من دون اي تمييز”.

وقال مدير عام المجلس الأولمبي الآسيوي، الكويتي حسين المسلم، ان “حق الرياضيين يجب أن يكون أولوية قصوى”، مضيفاً: “إن المجلس الاولمبي يرى هذه الحادثة ضد مبادىء الحركة الأولمبية لأنها منعت رياضيين من تمثيل بلدهم”، ولفت انتباه “الاتحادات الرياضية الدولية الى المبادىء الاساسية للحركة الاولمبية حسب ميثاق اللجنة الاولمبية الدولية”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: