انسحاب الوفود العربية ووفد إيران خلال كلمة "إسرائيل" بإجتماع منظمة السياحة

 كشف سفير دولة فلسطين لدى جمهورية زامبيا، رئيس الوفد الفلسطيني إلى الدورة العشرين لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، عطاالله قبيعة، عن انسحاب ثلاثة عشر وفدا عربيا، إضافة إلى الوفد الإيراني من الاجتماع خلال إلقاء رئيس الوفد الإسرائيلي كلمته بالاجتماع .

وقال السفير قبيعة لـ’وفا’، إن الوفود العربية انسحبت من الاجتماع الذي استضافته جمهوريتا زامبيا وزيمبابوي، احتجاجا على وصف الوفد الإسرائيلي للقدس بأنها عاصمة دولة إسرائيل.

وأضاف أن ورقة العمل التي قدمها نائب وزير السياحة الإسرائيلي، ‘أرادت بناء باطل على باطل’، من خلال ادعائه بملكية مدينة القدس الشريف كعاصمة موحدة لإسرائيل، وهو ما كان ينبغي الرد عليه بعد التشاور والتنسيق مع الأشقاء رؤساء الوفود العربية، الذين كان من بينهم أربعة وزراء سياحة، يمثلون وفود كل من الأردن، ومصر، والعراق، وتونس.

من ناحية أخرى، أشاد قبيعة بنتائج اجتماعات الدورة العشرين لمنظمة السياحة العالمية، فيما يخص القضية الفلسطينية، حيث شاركت فلسطين لأول مرة في اجتماعات منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، بعد حصولها على العضوية المراقبة بالأمم المتحدة، وكانت فلسطين ممثلة إلى جانب 141 وفدا دوليا، وبحضور 750 مشاركا من قارات العالم، من بينهم 49 وزيرا للسياحة.

وأشار قبيعة إلى حضور السياحة الفلسطينية في الاجتماعات، بوصفها عنوانا للسياحة الروحية في العالم التي تلتف حولها كافة الأديان، لافتا إلى أنه خلال الاجتماعات الجغرافية وفي المؤتمر العام، طالب بضرورة أن تكف إسرائيل عن وضع المعوقات والعراقيل الخارجية والداخلية أمام السياحة الفلسطينية، وتكبيلها بإجراءات تعسفية واحتلالية تستهدف بمجملها الهوية الفلسطينية، سيما مدينتي القدس وبيت لحم.

وقال إن لجنة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية وعدت بدعم السياحة الفلسطينية والمطالبة بالكشف عن الآثار الفلسطينية التي يسرقها الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى الدعوة من خلال المؤسسات الدولية ذات الصلة، إلى تسهيل الدخول للأرض الفلسطينية، وتحديدا مدينة القدس الشريف.

وكان السفير قبيعة عقد عدة اجتماعات على هامش مشاركة فلسطين بالدورة العشرين لمنظمة السياحة العالمية، مع وزير السياحة العراقي لواء سميسم، ووزير السياحة المصري هشام زعرزوع، ورئيس لجنة السياحة الأردنية عضو مجلس الأعيان عقل بلتاجي، ووزير السياحة التونسي جميل جمرا، ووزيرة السياحة الزامبية سيليفا ماسيبو، ومحافظ مدينة ليفنك ستون الزامبية مولاكو ناجيكوا.

كما أجرى عدة اجتماعات ثنائية مع رؤساء وفود كل من: السعودية، وليبيا، والإمارات، وعمان، وقطر، واليمن، وكولومبيا، وإندونيسيا، وإيران، والمالديف، وتايلاند، والبرازيل، إضافة إلى لقائه مع مدير المنظمة بالاتحاد الأوروبي ياهو داشين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: