copyright_aabadoluajansi_2015_20150824210721

انطلاق العام الدراسي الجديد في فلسطين اليوم

انطلاق العام الدراسي الجديد في فلسطين اليوم

الأناضول

انطلق، اليوم الأثنين، العام الدراسي الجديد في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة (2015/2016)، حيث استقبلت المدارس 1.200 ( مليون ومئتي ألف طالب وطالبة)، بحسب وزارة التربية والتعليم الفلسطينية.

وافتتح رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، ووزير التربية والتعليم صبري صيدم، العام الدراسي الجديد بجولة بدأت من بلدة دوما الى جنوب الشرقي من نابلس، حيث زارا عائلة دوابشة التي تعرضت للاعتداء من قبل المستوطنين اليهود، نهاية تموز الماضي، مما أدى إلى مقتل الرضيع علي دوابشة ووالده سعد، وإصابة والدته ريهام وشقيقه أحمد بجروح خطيرة.

ومن الفترض أن يزور رئيس الوزراء والوفد المرافق له مدرسة أبو النوار المهددة بالهدم بضواحي مدينة القدس الشرقية، ثم زيارة مدرسة سويسا المهددة بالهدم جنوب الخليل بالضفة الغربية.

وبحسب بيانات وزارة التربية والتعليم فان 1200طالب وطالبة توجهوا صباح اليوم لمقاعد دراستهم، من بينهم (700) ألف طالب وطالبة في الضفة و(500) ألف طالب وطالبة في قطاع غزة، ومنهم (792) ألف طالب في المدارس الحكومية و( 295 ) ألف طالب في مدارس وكالة الغوث الدولية (الاونروا)، بالإضافة إلى ما يقرب من ( 113) ألف طالب في المدارس الخاصة، موزعين على (2120) مدرسة حكومية و(350) مدرسة تابعة لوكالة الغوث و(450) مدرسة خاصة.

وكانت وزارة التربية قامت ببناء وتجهيز ( 5 ) مدارس جديدة اشتملت على ( 62) غرفة صفية وتوسعة وتأهيل ( 6 ) مدارس قائمة اشتملت على (35) غرفة صفية ومرافق أخرى وأعمال تأهيل وصيانة في (6) مدارس قائمة بقيمة كلية بلغت 7.5 مليون دولار، في الضفة الغربية، وفي غزة قامت الوزارة بأعمال صيانة وإصلاح الأضرار في (113) مدرسة بقيمة 2.15 مليون دولار وبدأت بإنشاء (3) مدارس جديدة بقيمة 3.0 مليون دولار.

وكانت وكالة “الأونروا” حذرت في وقت سابق من أنها قد لا تكون قادرة على ضمان عودة نصف مليون طالب فلسطيني إلى المدارس “لنقص الاموال”.

وقالت ساندرا ميتشيل، نائب المفوض العام لـ”أونروا”، في مؤتمر صحافي عقد في 3 أغسطس/آب الجاري في غزة “لا يزال هناك عجز بقيمة 101 مليون دولار لدى الوكالة هذا العام”.

وحذرت ميتشيل من أن الازمة المالية قد تؤدي إلى تأجيل عودة أطفال اللاجئين الفلسطينيين الذين يتلقون مساعدات من “أونروا” في  700 مدرسة في الأراضي الفلسطينية (قطاع غزة والضفة الغربية) وفي سوريا ولبنان والاردن.

إلا أن بيير كرينبول، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، عاد وأعلن عن بدء العام الدراسي للسنة الدراسية 2015/2016، في موعده، في مناطق عمل الوكالة الخمس، في الضفة الغربية وقطاع غزة، والأردن وسوريا ولبنان.

وقال كرينبول في بيان، نشرته الأناضول سابقاً، إنه اتخذ قرار افتتاح العام الدراسي في موعده، لأن التعليم يمثل “هوية وكرامة اللاجئين الفلسطينيين ولأجل 500,000 طالب وطالبة يعتمد مستقبلهم بالكامل على التعليم وعلى تطوير مهاراتهم من خلال مدارس الوكالة البالغ عددها 700 مدرسة”.

ولفت المفوض الى أن المملكة العربية السعودية، ودولة الكويت، والإمارات العربية المتحدة، ساهمت في تغطية أكثر من نصف العجز المالي لميزانية الوكالة في عام 2015، مضيفا إن دول “الولايات المتحدة الأمريكية، وسويسرا، والمملكة المتحدة، والنرويج، والسويد، وجمهورية سلوفاكيا”، ساهمت في التصدي لمشكلة النقص في التمويل.

وذكر أن المبلغ الإجمالي لمساهمات هذه الدول بلغ حتى اللحظة 78.9 مليون دولار امريكي، فيما يبلغ العجز الاجمالي 101 مليون دولار امريكي”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: