ايرلندا تتصدر قائمة اكثر الدول تطبيقا لتعاليم الاسلام، والدول “الاسلامية” تتخلف!

وفقا لبحث اجرته احدى كبرى الاكادميات الامريكية الرائدة، صنفت ايرلندا كافضل بلد يجسد القيم الاسلامية المتمثلة في تكافؤ الفرص والعدالة. وقد قال اكاديمي بارز في جامعة جورج واشنطن ان تعاليم القرآن تطبق على نحو أفضل في المجتمعات الغربية مما هي عليه في الدول الإسلامية التي فشلت في تبني قيم دينهم على الصعيد السياسي والاقتصادي والقانوني والاجتماعي.

والدراسة التي شملت 208 دولة واقليما ابرزت ان اكثر الدول تحقيقا للانجازات الاقتصادية والقيم الاجتماعية هي ايرلندا والدنمارك ولوكسمبورغ ونيوزيلندا. كما تظهر بريطانيا من بين العشر دول الاولى المطبقة لتعاليم الاسلام.
اما اول بلد باغلبية مسلمة في التصنيف فيحتل المرتبة 33 وهي ماليزيا. في حين أن الدولة العربية الوحيدة في تصنيف ال50 دولة اولى المطبقة لتعاليم الاسلام هي الكويت وتحتل المرتبة 48.

وقال حسين العسكري، وهو إيراني المولد، أستاذ للشؤون الدولية والأعمال الدولية في جامعة جورج واشنطن،  ان البلدان الاسلامية تستخدم الدين كأداة للسيطرة على الدولة. واضاف: “يجب أن نؤكد أن العديد من البلدان التي تدعي الإسلام وتسمى الإسلامية ظالمة وفاسدة ومتخلفة، وهي في الواقع ليست” إسلامية “بأي حال من الاحوال”. “وبالبحث في فهرس الدول المطبقة للمالية الاسلامية أو التي تتبنى سياسات وانجازات اقتصادية هي الاقرب للتعاليم الاقتصادية الإسلامية وجدنا في العشرة دول الاوائل: إيرلندا، الدنمارك، لوكسمبورغ، والسويد، والمملكة المتحدة، ونيوزيلندا، وسنغافورة، وفنلندا، والنرويج، وبلجيكا”.

“إذا تعرض بلد، مجتمع، أو مجموعة داخل المجتمع الى ممارسات مثل حكام غير منتخبين فاسدين ظالمين وغير عادلين، عدم المساواة أمام القانون، وعدم تكافؤ الفرص للتنمية البشرية، وغياب حرية الاختيار (بما في ذلك الدين)، والثراء الفاحش مقابل الفقر واستعمال القوة والعدوان كوسائل لتسوية النزاعات بدلا من الحوار والمصالحة، وقبل كل شيء انتشار الظلم من أي نوع.. فمن أول وهلة كل هذا دليل على أنه ليس مجتمعا إسلاميا “. يقول الپروفيسور عسكري.

وفي سنة 2010، كانت دراسة اخرى صنّفت الدول حسب التزامها بتعاليم الاسلام وذلك من خلال تحليل القيم الاجتماعية السائدة في المجتمعات والتدابير المتخذة لضمان حقوق الانسان وتوصلت الى نتائج مماثلة الى هذا البحث من حيث ترتيب الدول. “نيوزيلندا، لوكسمبورغ، ايرلندا، ايسلندا، فنلندا، الدنمارك، كندا، المملكة المتحدة، وأستراليا، وهولندا، ومرة أخرى فقط ماليزيا (38) والكويت (48)  صنفت ضمن ال50 الاوائل من بين كل الدول الاسلامية” يضيف الپروفيسور.

ويختم الپروفيسور بالقول ان “الإسلام هو، وكما كان لعدة قرون، التعبير عن حب الله لجميع مخلوقاته ولوحدتهم وهو ما يعني ان تشمل التنمية البشرية والاقتصادية الجميع.”

المصدر: جريدة التليڨراف البريطانية

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: