بإسم الإرهاب والحرب المزعومة عليه، ذبحت شعوبنا ولاتزال ( محمد العربي زيتوت)

كتب الديبلوماسي السابق الجزائري محمد العربي زيتوت عبر صفحته بالفيس بوك موضحا رأيه جول ما يروج للإرهاب   في تونس وفي المنطقة ما يلي :
لو تركز ما يسمى بالإرهاب في المنطقة الشرقية لتونس المحاذية لليبيا لكان ذلك “منطقيا و مفهوما”، فليبيا تعرف فوضى السلاح نتيجة للثورة المسلحة التي أطاحت بأحد أقبح طغاة العصر و أجرمهم.
أما أن يتركز في المنطقة الشمالية الغربية، أي في المنطقة المجاورة للجزائر، حيث عبث العابثين مستمر لما يزيد عن 22 عام، وحيث يقال للعالم من أنه تم القضاء على “الإرهاب االإسلامي”، فذاك أمر مستغرب وغريب.
بإسم الإرهاب والحرب المزعومة عليه، ذبحت شعوبنا ولاتزال، على أيد طغاة الداخل وبقاياهم…
وبدعم طغاة الخارج الذين لاينظرون للمنطقة، إلا بإعتبارها منطقة نفوذ ومصالح يجب أن تظل خاضعة لهم وتابعة ذليلة.
دون تحرر كل شعوب المنطقة من قبضة الإستبداد، تحررا كاملا وشاملا، سيستمر “الإرهاب” خنجرا مغروسا في الرقاب.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: