باراك أوباما : مصطلح الإسلام المتطرف يستخدم لأغراض سياسية

باراك أوباما : مصطلح الإسلام المتطرف يستخدم لأغراض سياسية

[ads2]

دافع الرئيس الأميركي، باراك أوباما ، اليوم الثلاثاء،  عن الإسلام خلال مؤتمر صحافي عقد عقب اجتماع مجلس الأمن القومي الأميركي لبحث هجوم أورلاندو رافضاً ربط الهجمات الإرهابية بالدين الإسلامي، مشيراً إلى أن الحرب ضدّ تنظيم “الدولة الإسلامية”  صعبة وطويلة، وأن الأخير تراجع بشكل كبير في العراق وسورية.

واستغل أوباما الفرصة للهجوم على المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، بسبب تصريحاته المعادية للمسلمين، خصوصاً بعد هجوم أورلاندو: “سنحقق للإرهابيين ما يريدون إن قلنا إننا في حالة حرب مع الإسلام في العالم”، مشدّداً على أنّ الحرب ضدّ الإسلام تناقض المبادئ والقيم الأميركية القائمة على التعدّد، وهو أمر لن يسمح به.

وأضاف أن “مصطلح الإسلام المتطرف يستخدمه بعضهم لأغراض سياسية، ما الذي تحقق من خلال استخدام مصطلح الإسلام المتطرف كما يطالب بعضهم”. وحضر الاجتماع الأمني الأميركي 35 شخصية رفيعة في إدارة باراك أوباما ما بين قادة أمنيين ووزراء.

وتابع: “نسمع المرشح الجمهوري يريد أن يمنع كل المسلمين من دخول أميركا”، مشيراً إلى أن “قاتل أورلاندو وقاتل سان برناندينو كلهم أميركيون، فهل يريدننا أن نحارب مسلمينا الأميركيين. القاتل في هجوم أورلاندو مواطن أميركي قبل أن يكون مسلماً، ولا يجب تحميل عموم المسلمين تبعات ما قام به”.

المصدر : العربي الجديد

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: