باريس.. تورط “رفعت الأسد” عم المجرم بشار الأسد بقضايا فساد واختلاس

باريس.. تورط “رفعت الأسد” عمّ المجرم بشار الأسد بقضايا فساد واختلاس

[ads2]

اتهم القضاء الفرنسي عم رأس النظام  السوري المجرم  بشار الأسد “رفعت” اليوم الثلاثاء  بجمع ثروة من العقارات عبر اختلاسه لأموال عامة،  كما ذكر مصدر قريب من التحقيق بأن مذكرة توقيف صدرت بحق رفعت الأسد (78 عاما) شقيق حافظ الأسد الذي نفاه في ثمانينات القرن الماضي.

وأكدت منظمة “شيربا” غير الحكومية التي رفعت دعوى “حيازة ممتلكات بطريقة سيئة” هذه المعلومات، وذلك بعد أن كان رفعت الأسد المقيم في فرنسا اتُهم في التاسع من حزيران الجاري باختلاس أموال عامة وغسل أموال وإخفاء عمل موظفين بأجور غير معلنة بحسب ما أوردت “فرانس برس”.

باع قصر بمبلغ  70 مليون يورو.
وفي السياق ذاته كانت صحيفة التلغراف البريطانية  قد كشفت عن قيام عم رأس النظام بشار الأسد “رفعت” ببيع قصره في باريس على عجل بمبلغ 70 مليون يورو، أقل من قيمته بـ30 مليون  خوفاً من أن يتم الاستيلاء عليه من فبل السلطات الفرنسية.

[ads2]

و أضافت الصحيفة بأن رفعت الذي يمتلك ما لا يقل عن 250 ألف شخص يعملون لديه، أقدم على بيع القصر بشكل عاجل، حيث يبلغ سعره الطبيعي 100 مليون يورو، وهو قصر مكون من 7 طوابق في المنطقة المطلة على قوس النصر والتي تعد من أكثر المناطق المرغوبة في باريس.

و يأتي ذلك بعد ضبطت الشرطة الفرنسية في نفس الشارع  الذي يُسمى شارع “فوش” قصر آخر على بعد منزلين تابع لنجل الرئيس “تيودورو أوبيانغ نغيما” من غينيا الاستوائية، حيث يتم الآن إجراء تحقيقات تتهم نجل رئيس تيودور باستخدام أموال الشعب، ما دفع ذلك برفعت الأسد لأخذ الحيطة و بيع قصره على الفور لملياردير روسي.

و أضافت الصحيفة بأن الأسد يمتلك سلسلة من العقارات بأماكن في باريس ومدن أخرى في الخارج، بما في ذلك 10 ملايين يورو ثمن قصر الجورجي في مايفير.

وذكرت الصحيفة بأن رفعت الأسد  كان قد نفاه  حافظ الأسد خوفاً من استيلائه على السلطة كما اضافت بأنه يلقب بجزار حماة على اثر الهجوم الذي اشترك به  1982 وخلف مابين 10 و 25 ألف شهيد.
كما ذكرت صحيفة ليبراسيون الفرنسية بأن رفعت الأسد يملك ثروة تمتد إلى مليارات يورو، حيث يمتل أيضاً مزرعة ريفية مع الاسطبلات والقصر وعشرات الشقق الباريسية، ويقوم ببيعها بسبب مخاوف من الحكومة الفرنسية

يشار إلى أنه في وقت سابق من هذا الشهر، أيدت محكمة الاستئناف في باريس تطبيق مذكرة توقيف دولية بحق تيوديرين أوبيانغ مانجوى بتهمة غسل الأموال.

كما أيدت المحكمة أيضا قراراً  للاستيلاء على قصر بييه بلاي بوي البالغ من العمر 42 عاماً في الشارع ذاته “فوش”  والذي يصل قيمته إلى 150 مليون يورو، ويحتوي على ملهى ليلي، وسينما، وحمامات بخار وساونا وصالون للشعر، ومحلات بيع مجوهرات

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: